رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

دور العبادة.. ملاذ الشباب من الأفكار الهدامة

سعاد طنطاوى
مساجد - صلاة الجمعة

«حروب الجيل الرابع» أرخص وأسرع وسيلة يستخدمها الأعداء فى تدمير عقول الشباب وطمس هوية البلاد. ومن هنا, فإن للإعلام دورا مهما فى تشكيل وعى الشعوب والتأثير عليها، لحمايتها من خطورة وسائل التواصل الأجتماعى المستخدمة فى حروب الجيل الرابع، التى تخطت الحروب التقليدية إلى حروب التأثير بالفكر والعقائد، واحتلال الشعوب فكريا، والسيطرة على عقولها، والتحكم فى عاداتها وسلوكياتها المختلفة.

فى هذا الإطار، نظم مركز النيل للإعلام بسوهاج, التابع للهيئة العامة للاستعلامات، لقاء حواريا حول «دور وسائل الإعلام فى مواجهة مخاطر السوشيال ميديا» بالتعاون مع الأكاديمية الأسترالية للعلوم والتدريب، شارك فيه لفيف من الخبراء والمتخصصين.

خلال اللقاء، أوضحت إيمان على إمام، مديرة مركز النيل للإعلام بسوهاج، أنه مع سرعة انتشار وسائل التواصل الاجتماعى وتحكمها فى مختلف قطاعات الجمهور أصبح «الترند» هو المتحكم الذى يحدد مدى أهمية الأخبار من عدمها.

وقالت: كان لزاما علينا التوعية لاستخدام هذه الوسائل استخداما رشيدا بالاستعانة بالخبراء للتعريف بكيفية الاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعى والاستفادة من إيجابياتها والحد من مخاطرها.

وأبرز الشيخ على طيفور، وكيل وزارة الاوقاف بسوهاج، والشيخ عبدالرحمن اللاوي، الأمين العام للمنظمة العالمية لخريجى الأزهر الشريف، أهمية الإعلام وأمانة الكلمة وخطورة الإفراط فى استخدام وسائل التواصل على النشء والمجتمع، فضلا عن أهمية دور العبادة فى التوعية بمخاطرها وإيجابياتها، وغرس القيم والمبادئ والتأسى بالصحابة والصالحين، لمواجهة الأفكار والعادات الدخيلة على المجتمع.

كما تناولت الدكتورة سحر وهبي، أستاذة الإعلام بكلية الآداب جامعة سوهاج مقرر ةالمجلس القومى للمرأة بسوهاج، أهمية دور الأسرة والأم تحديدا، فى التربية والتنشئة السليمة، ومتابعة الأبناء ومناقشتهم فيما يتابعونه وتقويم السلبى منه.

وأشار الدكتور عنتر عبدالعال، أستاذ التربية المقارنة بكلية التربية جامعة سوهاج، إلى ضرورة تعميم فكرة النوادى الصيفية وإشراك الأطفال والشباب فى الأنشطة خلال أشهر الإجازة، لتعليمهم مهارات وفنون متنوعة وتنمية إبداعاتهم ومواهبهم الرياضية، وتفعيل دور مراكز الشباب والأندية الرياضية فى توفير بيئة ترفيهية للشباب، لإفراغ طاقاتهم وتوجيهها بالشكل الأمثل.

وطالب كل من طه كامل، كبير المراسلين بالإذاعة والتليفزيون، وخالد ثابت، مدير المشاركة المجتمعية، بتفعيل دروس الدين فى المساجد والكنائس، لتهذيب وإصلاح الشباب وغرس القيم السليمة بداخلهم، وتأهيلهم لعدم التأثر بأفكار سلبية هدامة، داعين إلى إبراز النماذج الناجحة فى المجتمع وتقديم الدعم اللازم لها، وعدم مشاركة النماذج السلبية، حتى لا تنتشر بيننا وتهدد افكار المجتمع وقيمه ومبادئه.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق