رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

البحيرات المصرية.. تحيا من جديد

إيناس حلبى
البحيرات الصرية - الصيد - صيادون

البحيرات المصرية لها أهمية اقتصادية كبيرة، فهى تتميز بتنوعها وثرائها وامتدادها عبر البلاد، وتمثل داعما قويا للأمن الغذائى فى مصر، وتعد مصدرا للدخل وتوفر فرص عمل لسكان المناطق المحيطة بها، إلا أن البحيرات المصرية تعرضت للكثير من التعديات خلال العقود الأخيرة أفقدتها الكثير من قيمتها الإنتاجية.

وكان تطوير قطاع الثروة السمكية ولا يزال الشغل الشاغل للقيادة السياسية والحكومة، ولعل أبرز دليل على ذلك إنشاء مزارع غليون السمكية فى محافظة كفر الشيخ، لتعزيز الإنتاج السمكى فى مصر، لكفاية الاستهلاك المحلى والتصدير لخارج مصر.

وزارة البيئة، من جانبها، كانت قد دقت ناقوس الخطر بشأن تلوث البحيرات، وكشفت فى تقرير لها عن حالة البيئة لعام 2019، عن تغير نوعية المياه فى البحيرات الشمالية وبحيرة قارون وبحيرة وادى الريان، نتيجة تأثرها بنوعية مياه الصرف التى تلقى بها، والتى غالبا ما تحتوى على صرف صحى وصناعي، مما أسفر عن ارتفاع مستويات التلوث إلى معدلات غير مسبوقة، وهو ما انطبع على الحالة الصحية لآلاف المواطنين القاطنين حول البحيرات، فضلا عن التعدى على حرم البحيرات وإلقاء القمامة فيما حولها.

وأشار التقرير كذلك إلى إهمال المؤسسات المنوط بها تطوير وتنظيف البحيرات فيما سبق، مما تسبب فى غزو النباتات الطافية والمغمورة، مما أعاق أنشطة الملاحة والصيد، فضلا عن إعاقة دوران المياه داخل البحيرات، وتكرار إطماء «البواغيز» والفتحات البحرية التى تغذى البحيرات بمياه البحر، مما أسهم فى عدم تجدد مياهها، وبالتالى اضمحلال إنتاجيتها وثرواتها السمكية.

فيما كشف آخر تقرير للهيئة العامة للثروة السمكية التابعة لوزارة الزراعة، عن أن إجمالى إنتاج مصر من الأسماك بلغ مليونا و820 ألف طن، وتنتج البحيرات الشمالية 182 ألفا و719 طنا منها، فيما يبلغ عدد البحيرات فى مصر نحو 14 بحيرة، وعلى رأسها خمس بحيرات شمالية وهى مريوط وإدكو والبرلس والمنزلة والبردويل، وترتفع إنتاجيتها لما تتميز به من أعماق ضحلة وحركة مياه هادئة وخصوبة عالية، فتعتبر بمثابة مربى أسماك وحضانة طبيعية لمختلف أنواع الأسماك.

وقال الدكتور أيمن عمار، رئيس مجلس إدارة هيئة الثروة السمكية، إن مشروع تطوير البحيرات يرتكز على تطوير بحيرة المنزلة التى كانت مساحتها 750 ألف طن، ثم تقلصت إلى 120 ألف طن، مستطردًا: منذ عامين أعطى الرئيس توجيهات بعودتها كما كانت، ومن المستهدف الوصول بها إلى مساحة 250 ألف فدان مساحة مائية.

وكشف أن تطوير بحيرة المنزلة يشمل إزالة التعديات عليها، وكذلك تطهيرها من كل أنواع التلوث، لتحسين البيئة المناسبة لنمو الأسماك، لافتا إلى أن هناك 160 معدة تعمل على إزالة التعديات عليها خاصة الجزء الجنوبى بالبحيرة.

وأشار عمار إلى أن بحيرة مريوط بالإسكندرية تخضع أيضا لعمليات تطهير وإزالة التعديات عليها وتطهير وتعميق أحواضها، بجانب تطوير بحيرة البرلس بإجمالى تكلفة تقدر ب 1.8 مليون جنيه، وكذلك تم تنمية بحيرة ناصر من خلال تنفيذ فترة الراحة البيولوجية للمحافظة على المخزون السمكى وزيادة حجم الأسماك وإتاحة الفرصة لتفريخ الأسماك ومنع صيد الزريعة، ومن ثم زيادة المخزون السمكى بالبحيرة، مما ترتب عليه زيادة إنتاجها بمقدار 30%.

وبالنسبة لبحيرة قارون، أوضح أنه تم رصد نحو 9.5 مليار جنيه لعمليات تطويرها، وقد بدأ مشروع التطوير بناء على توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال افتتاح مشروع «بشائر الخير 2»، بغيط العنب، بمساعدة معهد علوم البحار والمصايد والعديد من الجامعات.

وأشار إلى أستمرار عمليات تطوير بحيرتى إدكو والبردويل وإزالة جميع التعديات عليهما، مشددا على تصميم وإنشاء الحزام الآمن والفلاتر الميكانيكية لحمايتهما لحفظ التوازن البيئي، لافتا إلى أنه تم الانتهاء حتى الآن من تطوير البحيرات الشمالية بنسبة كبيرة، ومن المقرر أن ينتهى هذا العام تطوير 100% من البحيرات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق