رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جلود الأضاحى

بريد;

فى كل عام يقوم أشخاص معينون بجمع جلود الأضاحى، وبيعها للتجار واستغلال المبلغ فى خدمة المساجد، وفى هذا العام فوجئ الجميع بأن التجار يرفضون الشراء ومن يشترى يدفع ثمنا بخسا لا يزيد على عشرة جنيهات لجلد البقرة أو الجاموسة، وجنيه واحد لجلد الخروف والماعز، فى الوقت الذى يزيد فيه ثمن الحذاء الجلد لأكثر من ألف جنيه، مما اضطر البعض للتخلص منها فى صناديق القمامة، مع ما يترتب على ذلك من أضرار بيئية واقتصادية.

فما سبب ضياع ثروة قومية لو استغلت الاستغلال الأمثل لحققت ملايين الدولارات خاصة مع السمعة التى تتمتع بها المنتجات الجلدية المصرية؟.. نتمنى التدخل السريع من الجهات المسئولة لمنع تكرار ذلك، ومحاسبة كل من تسبب فى إغلاق مدابغ الجلود ومصانعها.

 

طه عمر محمد

أولاد سراج ـ أسيوط

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق