رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الجرى وراء الأتوبيس

بريد;

فى أحيان كثيرة لا يلتزم سائقو أتوبيسات هيئة  النقل العام بالوقوف فى المحطات، ويتعمدون التهدئة فى عرض الشارع، وقد يتركون المحطة وينتظرون بعيدا عنها، وعلى الركاب أن يجروا وراءهم مندفعين ومتخبطين ببعضهم البعض، والسيارات تجرى حولهم من كل ناحية، مما يعرض حياتهم للخطر، كذلك لا ينتظر السائق الركاب حتى يصعدوا جميعا إلى الأتوبيس، ويضطر البعض إلى «التشعلق»، وهناك من يقع على الأرض، ولا يبالى السائق بكلمة «حاسب» التى يطلقها البعض لتنبيهه إلى أن هناك راكبا فى خطر، خاصة إذا كان هذا الراكب كفيفا أو معاقا، ويحتاج إلى من يأخذ بيديه لكى يركب الأتوبيس، والأمر يتطلب وقفة حاسمة من الجهة المسئولة من أجل راحة الركاب، والحفاظ على أرواحهم.

د. زكريا فهيم ـ رئيس جمعية أصدقاء الكفيف.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق