رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بمبادرات « تصدوا معنا » و«أوليمبياد الطفل المصرى » و«دراجتك صحتك» و «تالانت بالعربى» و «قطار الشباب»

تحقيق ــ هبة حسن

  • تمكين الشباب .. هدف قومى
  • مسئول الربط الإلكترونى: نسعى لجعل الرياضة أسلوب حياة.. ونستهدف الربط بين 4500 مركز شباب
  • الشباب : المبادرات ساعدتنا على تحقيق الذات والابتكار وتطوير أنفسنا
  • صبحى: المنظومة الشبابية والرياضية جزء أساسى من الجمهورية الجديدة

منذ سبع سنوات أتاح الرئيس عبدالفتاح السيسى الفرصة لجيل الشباب عندما منحهم موقعا متقدما فى أولوياته، بجانب الملفات المهمة الأخرى من حيث تطوير الذات والمشاركة فى صناعة القرار، ورسم وتنفيذ السياسات العامة فى الدولة، لنرى المحافظين ونوابهم من الشباب وأعضاء البرلمان وتنسيقية الأحزاب من الشباب، والقيادات الشابة والأبطال الرياضيين فى كل قرية ونجع ومدينة داخل الجمهورية.

 

الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة، قال إن الرياضة المصرية ومنظومة العمل الشبابية، كان لها نصيب وافر من النهضة الشاملة للجمهورية الجديدة، بفضل الدعم المتواصل خلال السنوات الماضية من الرئيس السيسي، الذى جعل من الدولة المصرية مركزاً رياضياً عالمياً، وكانت نهضة المنظومة الشبابية والرياضية جزءا أساسيا من الجمهورية الجديدة، التى شهدتها مصر فى شتى المجالات من خلال تنفيذ الوزارة توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، والاستفادة من دعمه ومتابعته المتواصلة لملف العمل بمنظومة الشباب والرياضية، ليجعل من الدولة المصرية قبلة لجميع دول العالم لاستضافة مختلف البطولات والأحداث والمنافسات العالمية، وذلك من خلال توافر البنية الإنشائية الشبابية والرياضية العالمية التى أصبحت تتمتع بها مصر حالياً، الأمر الذى جعلنا جاهزين دائماً وبشكل مستمر لاستضافة البطولات الدولية حيث تمتلك مصر الاستادات الرياضية وفقاً للمواصفات العالمية والصالات المغطاة التى تم إنشاؤها وفقاً لأعلى المواصفات الفنية والمعمارية، كانت آخرها الصالات المغطاة التى أنشئت خصيصاً لاستضافة فعاليات بطولة العالم لكرة اليد التى استضافتها مصر فى ظروف استثنائية فى ظل انتشار فيروس كورونا بمشاركة 32 دولة فى العاصمة الإدارية وبرج العرب والسادس من أكتوبر واستاد القاهرة الدولى، فضلاً عن سلسلة مركز شباب الجزيرة، وإنشاء أكثر من 3200 ملعب لكرة القدم، وإقامة مراكز شباب جديدة ضمن مبادرة « حياة كريمة »، وتطوير العديد من الأسوار والمبانى والملاعب متعددة الأغراض لمراكز الشباب.

واستطرد أن البنية الرياضية توجت برعاية ودعم القيادة السياسية من خلال توجيهات الرئيس لإنشاء مدينة مصر الرياضية للألعاب الاوليمبية التى ستنقل الرياضة المصرية إلى مصاف القليل من دول العالم المتقدم التى تمتلك قدرات وإمكانات فائقة الجودة تعتمد عليها الأسرة الرياضية الدولية فى استضافة أحداثها ودوراتها الأوليمبية .

وأردف أن مصر استضافت بطولات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2019، وكأس الأمم الإفريقية للشباب، وبطولة العالم لكرة اليد مصر 2020 التى شهدت ميلاد الاختراع المصرى للفقاعة الطبية والتى أخذها العالم بعد ذلك وبدأ فى تطبيقها بمختلف بطولاته القارية والعالمية، واستضافت مصر بطولة العالم للرماية وللسلاح التى شارك فيها أكثر من 1200 لاعب ولاعبة من 88 دولة، وبطولتى العالم للجمباز والخماسى الحديث، بالإضافة إلى البطولة العربية للرماية، فضلاً عن استضافتنا لأكثر من 30 بطولة قارية وعالمية خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وهناك العديد من المشروعات القومية التى لم تشهدها مصر من قبل بفضل دعم ورعاية الرئيس، ومنها مهرجان ابداع مراكز الشباب والأندية الرياضية ودورى مراكز الشباب ومشروعات التنمية الرياضية لكبار السن، علاوة على مشروعات الطرح الاستثمارى التى حققت عوائد فاقت الـ 6 مليارات جنيه خلال آخر عامين فقط، فضلا عن إنشاء أكثر من 50 حمام سباحة بمراكز الشباب خلال الفترة الأخيرة فقط، ومشروعات تأهيل وتوظيف الشباب وبرامج ريادة الأعمال، وبرامج الطلائع تحت سن 18 سنة، ومنها أولمبياد الطفل المصرى والذى يشارك فيه هذا العام أكثر من 250 ألف طفل وفتاة من جميع المحافظات وبرامج تدريب وتأهيل ورعاية أبناء المحافظات الحدودية، فضلا عن برامج ومبادرات تنفذ خصيصا للشباب المصريين من أبناء الجاليات المصرية فى مختلف دول العالم، ومبادرات نبذ التعصب ومواجهة الشائعات، والتى كان لها الأثر الإيجابى الكبير على الشباب المصرى.

وأكد صبحى أن الشباب المصرى يثق فى قيادته السياسية ويبذل كل ما بجعبته من جهد ليصطف خلف قيادته لأنه يرى فيه الأمل فى تحقيق أحلامهم وبناء مستقبلهم .

«شباب يضيف شباب»

وفى لقاء بمجموعة من الشباب الذين شاركوا واستفادوا من مبادرات وزارة الشباب والرياضة تروى غادة حمدى «21 عاما» من محافظة الشرقية تجربتها مؤكدة، أنها تشجعت على التقديم إلى موقع وزارة الشباب والرياضة فى مبادرة «شباب يضيف شباب»، والتى تهدف إلى توسيع مشاركة الشباب فى جميع المحافظات، وتثقيف وتأهيل الشباب للعمل فى كثير من المجالات ومواجهة معوقات الحياة، حتى يصبح شباب مصر واجهة مشرفة أمام العالم .

قطار الشباب

وتلتقط أطراف الحديث آية أحمد مصطفى «20 عاما» من محافظة الإسكندرية قائلة، إن مبادرات وزارة الشباب والرياضة مفيدة للغاية، لأنها تساعد على تحقيق الذات والتشجيع على الابتكار، وأن يعمل الشباب على تطوير أنفسهم، وهو ما يتحقق من خلال مبادرة «قطار الشباب»، الذى يطوف جميع محافظات مصر وفى كل محافظة تقام معسكرات لتبادل الخبرات والتعرف على آثار بلدنا لنقل الصورة للخارج.

ويقول على أسامة 22 عاما: شاركت فى العديد من البطولات الرياضية العالمية كمتطوع وأيضا فى التنسيق بالمبادرات واستفدت من العديد من التدريبات التى نظمتها الوزارة للشباب لتضيف لنا معلومات وخبرات كثيرة، بالإضافة إلى تعلم المهارات واكتساب الخبرات وتعليم فن القيادة والتنمية البشرية، وهو ما كان يطمح ويتطلع إليه الشباب وأن يجدوا يد العون والاهتمام.

كافيه متنقل على دراجة

أما محمد صلاح «30 عاما» فيقول: قرأت ومعى اثنان من أصدقائى عن مبادرة «دراجتك صحتك» التى أعلنت عنها وزارة الشباب والرياضة على موقعها، وتقدمنا وارسلنا البيانات الخاصة بنا وبالفعل حصلنا على الدراجات بدعم 25% أى بسعر 1950 جنيها، وهى صناعة مصرية، وكان الهدف من الحصول عليها تحقيق المبادرة الثانية للوزارة وهى «دراجتك دخلك»، لأن كل فرد منا كان فى قرارة نفسه يريد إقامة مشروع حر بجانب عمله الأساسى يساعد على أعباء الحياة.

ويضيف: صنعت صناديق من استانليس ستيل ملائم للبيئة لها ثلاث فتحات لعرض المشروبات التى أقدمها للجمهور، حيث أعرض 22 نوعا من المشروبات الساخنة فى منطقة مصر الجديدة، وكنت أشارك فى العديد من مسابقات ماراثون الدراجات بنفس المنطقة وفيها عرفت العديد من الشباب الذين شجعوا فكرة كافيه متنقل على دراجة وأطلقوا عليه «Bike Café».

قدرات خاصة

ويثنى الشاب أحمد رأفت «27 عاما» من ذوى الهمم على مبادرات وزارة الشباب والرياضة بفتح باب التدريب التكنولوجى والرقمى وتأهيل ذوى الاعاقة لإظهار قدراتهم الخاصة وتنمية مهاراتهم حتى لا نصطدم بالحياة، وتقديم جميع التسهيلات لنا للالتحاق بالدورات التدريبية مجانا، ودمجنا مع مختلف الشباب وتقديمنا للعالم بصورة أفضل وإلغاء كلمة «مهمشين» لأننا فصيل فاعل داخل المجتمع.

«الربط الإلكتروني»

نعود الى المسئولين عن المبادرات فى الوزارة، حيث يؤكد عبادة الجزار مدير عام ومسئول عن مبادرة الربط الإلكترونى لمراكز الشباب التى يتجاوز عددها 4500 مركز، وأن الوزارة تقوم حالياً بإطلاق مشروعات وأنشطة يتم تنفيذها فى توقيت واحد بجميع مراكز الشباب وتستطيع متابعتها وتقييم نسب تنفيذها بغرض دعم مبادرة أخرى لجعل الرياضة أسلوب حياة هى مبادرة « رياضة 7 صباحاً «، من مراكز الشباب وتتضمن العديد من الممارسات الرياضية والأنشطة منها (كرة قدم ــ طائرة ــ كشافة ــ سباحة ــ جرى وألعاب أخرى) .

وأوضح أن تلك المبادرة أتاحت للوزارة تنفيذ مبادرة أوسع وأشمل تستهدف تحويلها لمراكز خدمة مجتمعية لديها القدرة على تقديم الخدمات لمختلف فئات المجتمع للفتاة والمرأة والنشء والشباب وذوى القدرات والهمم، فضلاً عن أن المبادرة أتاحت لنا إعادة صياغة الصورة الذهنية لمراكز الشباب فى ذهن الإنسان المصري، من خلال ما يتم تطويره من أساليب الإدارة والمتابعة والتشبيك مع مؤسسات المجتمع المختلفة.

تصدوا معنا

ويشير محمد حسن نادى معاون وزير الشباب والرياضة، الى تنفيذ العديد من المبادرات فى مجالات التثقيف السياسى والتوعية ودعم قيم الولاء والانتماء لدى النشء والشباب، منها مبادرة «تصدوا معنا»، التى تستهدف الاستفادة من الجهود الشبابية والمجتمعية للحفاظ على الدولة الوطنية المصرية، والاصطفاف حول السياسات والمواقف التى تتخذها داخليًا وخارجيًا، وتعميق سياسات بناء الإنسان المصرى فى جميع المجالات من خلال مجموعة متكاملة من الأنشطة التى تنفذ على مواقع التواصل الاجتماعي، وفى التجمعات الشبابية والرياضية المختلفة.

أوليمبياد الطفل

وتقول الدكتور عزة الدرى وكيلة وزارة الشباب والرياضة للطلائع، إنه يتم تكثيف تنفيذ العديد من المبادرات الخاصة بالنشء والفتيات لأنهم جيل مصر الواعد ومستقبلها، ومنها «أوليمبياد الطفل المصرى» تحت رعاية الرئيس السيسى بجميع المحافظات, وهى المبادرة الأولى من نوعها على مستوى العالم فى منافسات مراحل الناشئين التى تقام فى ظل جائحة فيروس كورونا، بهدف دعم المشاركة الرياضية للنشء والفتيات، وإعداد جيل جديد من الأبطال المصريين يتم تصعيدهم ورعايتهم مستقبلاً للمشاركة فى أوليمبياد الكبار.

«تالانت بالعربى»

بالاضافة إلى مبادرة «تالانت بالعربى» التى تنظم من خلالها الوزارة مهرجانات متنوعة، تعد أول مبادرة حكومية تهدف لاكتشاف المواهب الفنية من 8 إلى 17سنة فى المجالات الفنية، والأدبية، والعلمية، والرياضية والمجتمعية على مستوى الجمهورية، حيث تهدف المهرجانات إلى تنمية المهارات وغرس قيم الفنون والإحساس بالجمال، وإلى استغلال أوقات الفراغ لدى الشباب وخلق جيل جديد مبدع والعمل على دعمهم لإيجاد الفرص التى تتناسب مع مواهبهم المختلفة، من خلال لجنة تحكيمية من كبار المثقفين والشعراء والفنانين والشخصيات العامة.

الدراجات

وأكد أحمد جمعة معاون وزير الشباب والرياضة، أن مبادرة «دراجتك صحتك» تسهم فى نشر ممارسة الرياضة وتحافظ على البيئة، تماشياً مع توجيهات القيادة السياسية بتوسيع قاعدة الممارسة الرياضية، لتصبح أسلوب حياة كأحد المحاور الرئيسية.

«الدراجة الكهربائية»

كما قامت الوزارة بإطلاق فعاليات مبادرة «دراجتك .. دخلك» التى تنفذ على 3 مراحل، «الدراجة الكهربائية» التى تدخل ضمن مبادرة «دراجتك صحتك»، وطرحت الوزارة 265 دراجة كهربائية فى مرحلتها الأولى، تم حجزها جميعا.

مؤسس المجالس الشعبية: الرئيس استطاع ببراعة استيعاب أفكار الشباب

يقول المهندس محمد أنور رئيس المجلس الوطنى للتنمية ومؤسس المجالس الشعبية المحلية للشباب، إن الرئيس السيسى استطاع ببراعة أن يوجد آلية لاحتواء أفكار الشباب من خلال المؤتمرات التى عقدت بصفة دورية منذ توليه سدة الحكم، والتى ضمت شبابا من جميع أنحاء الجمهورية استطاعت تلك المنصات أن تحتوى أفكارهم وتطلعاتهم وتلبى طموحاتهم فى ايجاد وسيلة للتواصل مع القيادة السياسية وأجهزة الدولة المعنية، وليس ذلك فحسب، بل امتدت نحو تنفيذ تلك الأفكار والمقترحات على أرض الواقع، وها هى الأكاديمية الوطنية للتدريب التى تعد بحق إحدى أهم صروح تدريب الشباب فى الشرق الأوسط، ولم يكتف الرئيس السيسى بهذا الانجاز وحسب، بل وجدنا الشباب من ذوى الفكر الرشيد والحس الوطنى والقدرة على القيادة يتولون المناصب القيادية فى الجهاز التنفيذي، فنجد محافظين ونوابهم من خريجى البرنامج الرئاسى للشباب الذى أنشئ خصيصا لاكتشاف المهارات القيادية فى التواصل المجتمعى والقدرة على حل المشكلات الجماهيرية، واستطاع هذا البرنامج اكتشاف مجموعة رائعة من الشباب ذوى المستقبل الباهر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق