رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إسرائيل تقتطع 597 مليون دولار من أموال السلطة الفلسطينية.. وأشتية يطالب بموقف دولى

تل أبيب ــ رام الله ــ وكالات الأنباء

كشفت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية عن تحايل حكومة الاحتلال لشراء أراضي الضفة الغربية لصالح المستوطنين، جاء ذلك في الوقت الذي أكد فيه رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن خصم الاحتلال 597 مليون شيكل من أموال المقاصة، إجراء غير قانوني يتنافى مع الاتفاقيات الموقّعة ويشكّل انتهاكًا للقوانين الدولية، مطالبًا دول العالم بالتدخل لوقف تلك الاقتطاعات الجائرة. وذكرت صحيفة «هآرتس» أن سلسلة من الصفقات التي أجرتها شركة «همنوتا» - التابعة للصندوق القومي اليهودي - في الضفة الغربية ، والتي طبقاً للوثائق، شاركت وزارة الأمن الاسرائيلية في إحداها لشراء أراض في الضفة الغربية لصالح المستوطنين.

ودفعت وزارة الأمن الإسرائيلية الصندوق القومي اليهودي لشراء مئات من الأراضي الفلسطينية الخاصة في الضفة الغربية للمستوطنين الذين قاموا بزراعتها بينما لم يُسمح لأصحابها بالدخول اليها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثائق تظهر إبرام «هيمنوتا» صفقات كهذه، في عامي ٢٠١٨ – ٢٠١٩، وشراء عقارات لصالح مستوطنين استولوا عليها. كما تكشف الوثائق عن عمليات خداع متنوعة في إجراءات الشراء، بحيث «يوجد شك كبير في مصداقيتها».

ويطلق على إحدى الوثائق بشأن هذه الصفقات تسمية «تقرير ياهف»، الذي وُضع في يناير من العام الماضي. وهذا التقرير عبارة عن وجهة نظر قانونية أعدته المحامية دينا ياهف، بعد الكشف عن صفقات مشبوهة لشراء أراض في الضفة نفذتها «هيمنوتا».

وفي غضون ذلك، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني منظمة اليونسكو بإجراء تفتيش على ما تقوم به إسرائيل من حفريات أسفل المسجد الأقصى المبارك، والعمل على وقف ما تعتزم دائرة الآثار الاسرائيلية القيام به من توسعة جديدة في النفق الواقع أسفل حائط البراق بعمق يمتد إلى أسفل «حوش الشهابي» و»حمام العين» و»باب المجلس»، وصولا إلى فتحة النفق من الجهة الغربية الواقعة في منطقة المدرسة العمرية، إضافة لمواصلة الحفر بالأنفاق أسفل القصور الأموية باتجاه باب الخليل، ومن منطقة سلوان باتجاه المصلى المرواني.وفي كلمته بمستهل جلسة مجلس الوزراء الـ 117أمس، قال اشتية إن تصديق المجلس الإسرائيلي المصغر» الكابينت» أمس على خصم 597 مليون شيكل من أموال المقاصة، تبدأ باقتطاعات تصل إلى 50مليون شيكل شهريًا ابتداء من الأول من أغسطس المقبل، بسبب مواصلة التزامنا تجاه أُسر الشهداء والأسرى والجرحى ، وسندرس اتخاذ ما يلزم من إجراءات لمواجهة هذا القرار.وأضاف أن مجموع ما خصمته اسرائيل بسبب التزامنا تجاه الأسرى والشهداء منذ عام 2019 وحتى اليوم حوالي 851 مليون شيكل والآن سيتم اقتطاع 51 مليون شيكل شهريًا.

وأوضح اشتية: «إن هذا الأمر يضعنا في موقف مالي صعب، خاصة أن أموال المانحين لم يصرف منها شيء العام الحالي».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق