رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى غرف البرية

هناء بدر;

شــروق

الصغير يموء بلا هوادة. تقترب منه الأم ثم تبتعد. تقترب، ثم تبتعد من جديد. لا تعلم ما عليها عمله. يصرخ بصوت يزيد حدة فتنظر باتجاه باب الكهف لكن لا أحد يأتي. بعد قليل تظهر إحدى العجائز. تمشى بتثاقل تجاه الصغير وتأخذه لركن الكهف الذى تسطع فيه بعض أشعة الشمس. يستمر فى المواء قليلا لكنها تضع ساقها على جنبه وسرعان ما يهدأ. تأتى أمه بعد قليل وتضع رأسها على رقبة العجوز وتنام. يدخل الذكر اليافع بعد قليل حاملا بعض الطعام فلا يلتفت إليه أحد. يرمى السلام: «منورة يا حماتي». تفتح عينيها ولا ترد.

غـــروب

تقبع الأنثى الفتية فى ركن الكهف الآخر وتتابع دخول الذكر اليافع بحذر. تراه يقترب من حصة الإناث والعجائز فتكشر عن أنيابها. ينظر لها مترددا لكن يستمر بالتقدم فى اتجاه كوم الطعام. تصدر صوتا يشى بالعداء لكن لا يدعو لشجار مفتوح بعد. يجفل هو ثم يتقدم من جديد. تتراجع العجائز خطوة فيهجم على الطعام بسرعة. توشك الأنثى الفتية على الانقضاض عليه لكنها ترى العجائز ينسحبن حتى الجذور الناتئة للشجرة القريبة ويرقبنه بهدوء بينما يأكل. تقرر: ليست معركتي. تسحب من طرف الكوم لقيمات تديرها فى فمها باستسلام بينما ينظر لها بطرف عينه وهو يزدرد الطعام مدعيا تجاهلها. حين ينتهى يسأل: «مش هنشرب شاى بأة؟» فتضحك العجائز وتقوم هى لتحضيره بابتسامة صفراء.

شــــروق ثان

الأم وصغيرها فى الكهف، ينتظران عودة الذكر اليافع . حين يصل تراه ينشغل بأشياء أخرى فى محيط الكهف. بعد وهلة، يقترب من المولود ثم يبتعد. يقترب من جديد ويشمه. يزغده بأنفه، ثم يبتعد. الطعام فى ركن بعيد. يقترب منه، يتشممه، ثم يبتعد. تصدر الأنثى صوتا ضعيفا يستدر عطفه، لكنه يستمر فى قطع براح الكهف روحة وجيئة. تعلم أن عدم إقباله على الأكل إشارة وأن عليها ضمان ولائه. تأخذ المولود وتضعه فيزوم. تبتعد ثم تحاول من جديد فيصدر المولود أنينا خافتا يستوقفه. ينظر إليه ثم يعود لحك أنفه به. يحرك المولود أطرافه بطريقة خرقاء فيتابعه لوهلة. تنسحب هى لركن الطعام وتزدرده فى عجالة بينما ترقبهما بطرف عينها. حين تتأكد من عدم انتباهه لها تخرج بسرعة من الكهف. تسمعه يزوم باتجاهها بصوت عال. تصيح: «مش هتأخر. هسلم تقرير فى المكتب وأجيب لبن للواد وآجى».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق