رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مارتن كوبر .. الأب الروحى للموبايل

ياسمين اسامة فرج

« أعتقد الناس أنها لحظة تاريخية ، ولكن كل ما كنت أفكر فى ذلك الوقت هو هل سينجح اختراعي».. هكذا تذكر المهندس الأمريكى مارتن كوبر «مخترع التليفون المحمول» لحظة الكشف عن اختراعه الجديد لأول مرة أمام العالم ، ذلك الجهاز الذى أحدث ثورة فى عالم الاتصالات وأصبح فيما بعد نواة لتكنولوجيا غيرت وجه الحياة على الأرض.

فى عام 1972 ، كان كوبر يعمل مهندسا فى شيكاغو بشركة «موتورولا» للاتصالات عندما خطرت له فكرة ألا وهى التخلص من تلك الأسلاك التى قيدت البشر وأجبرتهم على الالتصاق بجوار جهاز التليفون لأكثر من مئة عام . فى أوائل السبعينيات ، كانت شركة موتورولا تنتج أجهزة الاتصال اللاسلكى لعناصر الشرطة وهيئات إطفاء الحرائق حول العالم، ولم تكن الشركة لاعبا رئيسيا فى قطاع الاتصالات الذى كانت تهيمن عليه فى ذلك الوقت شركة « إيه تى آند تي» خاصة بعد اختراعها تليفونا فى السيارة.

يقول كوبر إنه استوحى فكرته من خلال مراقبته المستهلكين ، فالناس يتنقلون بحرية فى الشوارع ، فلماذا لا يجرون اتصالاتهم الشخصية بنفس تلك الحرية من خلال وسيلة « تنتقل معهم « أينما ذهبوا.

اقنع مارتن رؤساءه بفكرته وسرعان ما شجعوه وخصصوا للمشروع الجديد 100 مليون دولار ، وكانت المفاجأة فى أن الاختراع كان جاهزا للعرض خلال 90 يوما فقط، وهو إنجاز وصفه كوبر بأنه كان أشبه بالمعجزة. كان هاتف كوبر المحمول الذى حمل اسم « الطوبة « أو « ذا بريك» يزن نحو كيلوجرام ولديه «أريال» صغير، وكان أقصى مدة للتحدث عبره 20 دقيقة فقط ويحتاج إلى 10 ساعات لشحن بطاريته.

وفى يوم الحسم الموافق 3 أبريل 1973 ، تجمع الصحفيون فى نيويورك حول كوبر الذى قرر أن يجرب اختراعه أمام الناس جميعا . وبمشاعر قلق وتوتر، أجرى كوبر أول مكالمة من أول هاتف محمول، والأكثر إثارة وتحديا فى الأمر، أن كوبر قرر الاتصال بالمهندس جويل إنجل منافسه الرئيسى الذى يعمل فى شركة « إيه تى آند تي» الكبرى التى كانت تحتكر قطاع الاتصالات فى ذلك الوقت .

وبنجاح الاختراع تمكن مارتن كوبر من حفر اسمه فى التاريخ بجانب جرهام بيل كأحد عظماء تكنولوجيا الاتصالات فى العالم .حصل كوبر على ماجستير العلوم فى الهندسة الكهربائية من معهد إلينوى للتكنولوجيا ، وبعدها عمل لعدة سنوات فى شركة «تلى تايب» بشيكاغو قبل أن ينضم إلى شركة موتورولا ليعمل مهندسا بارزا فى التطوير عام 1954 ، ووصف كوبر انضمامه لموتورولا بأنه أكثر الأشياء حظا التى حدثت له فى حياته.

ويقول كوبر إنه لم يكن يتخيل أبدا أن قطعة التكنولوجيا التى اخترعها ستغير العالم إلى هذا الحد، وأشاد فى أحد حواراته الإعلامية بالتطوير الكبير الذى طرأ على اختراعه الأول قائلا : « لم يكن فى مخيلتنا ذلك الهاتف الذكى المحمول الذى أراه الآن ، فكرة ضغط كل هذا الكم من التكنولوجيا فى شيء واحد تستطيع حمله فى يدك لم تكن أبدا فى مخيلتنا».

 

125

 

مليون هاتف، قامت شركة آبل ببيعها فى عام 2012 وحده، حيث كان معدل البيع اليومى 340 ألف هاتف، أى 262 هاتفا كل دقيقة و4 هواتف كل ثانية !

 

4

آلاف دولار، ثمن أول تليفون محمول يتم طرحه للبيع فى الولايات المتحدة الأمريكية.

 

48

مليون دولار, سعر أغلى هاتف محمول فى العالم وتم انتاجه عام 2004، وهو مصنوع من البلاتين النقى ومغطى بطبقة سميكة من الذهب الخالص عيار 24 قيراطا ويحمل على ظهره ماسة ضخمة.

 

110

 

متوسط عدد المرات التى يفحص فيها الأشخاص هواتفهم المحمولة يوميا، وهو ما يمكن معرفته من خلال تطبيق قفل الشاشة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق