رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

طارق دياب نجم الكرة التونسية يقرأ المباراة مع « الأهرام »: الأهلى مرشح للتتويج باللقب لهذه الأسباب

طارق دياب

  • بطل مصر وإفريقيا فى أفضل حالاته لوجود الثلاثى المزعج
  • الأحمر يجب أن يتعلم من درس الترجى حتى لا يشرب من نفس الكأس

 

مخطئ من يعطى فريقا أفضلية على حساب الآخر فى المباريات النهائية، ومن وجهة نظرى مباراة السوبر بين الأهلى ونهضة بركان المغربى سوف تكون فى الملعب ومفتوحة على كل الاحتمالات .. وليس دائما الفريق الأفضل هو الذى يفوز.

وكذلك ليس بالضرورة أن يفوز بطل دورى أبطال إفريقيا بلقب السوبر والدليل على ذلك خسارة فريق الترجى التونسى نسختين أمام الرجاء المغربى فى عام ٢٠١٩، والزمالك عام ٢٠٢٠.. حيث إنها مباراة من ٩٠ دقيقة وكل شيء وارد فيها، ويكون الحافز الأكبر للعطاء داخل الملعب .

ولكن على الصعيد الفنى هناك تفوق نسبى لفريق الأهلى على نهضة بركان ويتمثل فى الخبرات الكبيرة عند لاعبيه، وخوضهم عددا كبيرا من المباريات النهائية لمختلف البطولات فى المقابل أن فريق نهضة بركان ظهر فى آخر عامين بصفقات قوية ونجح فى الفوز بكأس الاتحاد الإفريقى «الكونفدرالية» على حساب بيراميدز المصرى.

والحقيقة أن الواقع الحالى يؤكد أن فريق الأهلى هو الأوفر حظا للفوز بكأس السوبر لأسباب عديدة، يأتى فى مقدمتها فارق الخبرات الكبيرة التى تصب فى مصلحة الأهلى فى التعامل مع المباريات النهائية، حيث انه صاحب الرقم القياسى فى التتويج بلقب هذه البطولة .

وكذلك يتفوق الأهلى بوجود لاعبين كبار أصحاب تجارب متميزة فى كل الخطوط بداية من الحارس العملاق الشناوي، والذى أعطى قوة مهمة للفريق فى المباريات المختلفة التى خاضها الأهلي، سواء فى دورى أبطال افريقيا الحالي، او بطولة الدورى المصرى .

وأيضا يمتاز فريق الأهلى بقوة خط الدفاع بقوته وجودة اللاعبين، لاسيما بعد انضمام المغربى بدر بنون، والدليل غياب واحد من أفضل لاعبيه وهو على معلول الفترة الأخيرة، والفريق يسير بصورة جيدة .

والحقيقة من وجهة نظرى أرى ان فريق الأهلى ليس سهلا، خاصة عندما يخوض مباراة نهائية، او مصيرية، ولديه اللاعبين الذين يصنعون الفارق، والمجموعة الحالية والموجودة بالفريق أفضل من الموسم الماضي، خاصة فى خط الهجوم الذى أصبح مؤثرا وبه عناصر كثيرة قادرة على التهديف .

كذلك أيضا يوجد لاعب قوى فى وسط الملعب وهو ديانج، ومستواه تحسن كثيرا فى وسط الملعب الفترة الاخيرة، مع وجود بدر بنون والشناوى ومحمد شريف فى الامام أصبح الأهلى أكثر قوة من الموسم الماضى .

الأهلى أصبح يعرف الدوحة جيدا، حيث لعب قبل ثلاثة اشهر بطولة كأس العالم للأندية وحصل على المركز الثالث، ويمتاز الفريق بالتنظيم الدفاعى القوي، وظهر ذلك فى مواجهتى صن داونز الذى اعتبره افضل فريق فى افريقيا، ونجح الأهلى فى تخطيه والوصول إلى نصف نهائى بطولة افريقيا .

والشيء الأكثر تميزا فى فريق الأهلى هو انه يعرف التعامل مع الضغوطات ويستطيع الخروج من اى مآزق يتعرض له فى أى بطولة، وأصبح مميزا سواء محليا او إفريقيا، وامكانات لاعبيه جيدة .

أما فريق نهضة بركان فهو من الفرق الجديدة، حيث إنه لم يفز بأى لقب قارى قبل الكونفدرالية، وتم صناعته حديثا على أيدى رئيس الجامعة المغربية ــ اتحاد الكرة ــ الذى كان يتولى رئاسة النادي، ونجح فى استقدام لاعبين على مستوى عال، وهو الأمر الذى جعله ينافس محليا وقاريا، ولكن هذا الموسم الوضع اختلف والرئيس ترك النادي، وأصبح فى وضعية غير جيدة .

كما أن الفريق الحالى لا يمتلك الخبرات التى تساعده على مجاراة الأهلى فى اللقاء، ولكن هذا لا يقلل من حظوظه فى الفوز لأن المباريات النهائية كل شيء وارد فيها، وتعتمد على حالة التوفيق التى يكون فيها الفريق .

ولذلك شخصيا أتوقع ان تكون مباراة تكتيكية قوية من الفريقين، خاصة أن فرق شمال إفريقيا تلعب بتكتيك جيد، وأتمنى ان يستمتع الجميع بها، وتخرج فى افضل صورة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق