رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جهود أمريكية مكثفة «وراء الكواليس» لوقف التصعيد

عواصم عالمية ــ وكالات الأنباء
مظاهرات فى المغرب وأمريكا لنصرة القضية الفلسطينية

«الرباعية» تطالب بالامتثال للقانون الإنسانى.. و«البرلمانى العربى» يندد بحرب غير متكافئة

 

 

أكد وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن أن الولايات المتحدة تبذل جهودا مكثفة، «من وراء الكواليس»، لإنهاء التصعيد فى منطقة النزاع الفلسطينى الإسرائيلى.

وفى إطار متصل، طالب ٣٦ نائبا فى الكونجرس الأمريكى بوقف إطلاق النار بشكل فورى بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لمنع المزيد من الخسائر فى الأرواح.

وجميع الموقعين على البيان هم من الحزب الديمقراطى، الذى ينتمى إليه الرئيس الأمريكى جو بايدن، كما أصدر ٨ من أعضاء مجلس النواب، دعوة مشابهة لوقف فورى لإطلاق النار. وحث البيان إدارة بايدن على «القيادة بجرأة واتخاذ إجراءات حاسمة»، باتجاه وقف إطلاق النار.

وفى موسكو، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أمس، أن ممثلين عن اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط ناقشوا خطوات الإسراع فى تخفيف حدة التصعيد على الأراضى الفلسطينية. وأضافت الخارجية أن الممثلين عن اللجنة الرباعية، التى تضم روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى والأمم المتحدة، شددوا على ضرورة الامتثال لقواعد القانون الإنسانى فى منطقة الصراع الفلسطينى الإسرائيلي. وأشارت الوزارة إلى أن روسيا أكدت خلال المباحثات ضرورة عقد اجتماع للجنة الرباعية للشرق الأوسط على المستوى الوزارى. وفى غضون ذلك، أدان الاتحاد البرلمانى العربى العدوان الإسرائيلى المتواصل بشتى أنواع الطائرات والمدافع والبوارج ضد الشعب الفلسطينى، رافضا لانتهاك الأسس والمفاهيم والقرارات والمواثيق الدولية، التى كفلت حق الشعوب الواقعة تحت الاحتلال فى المقاومة ونيل حريتها. وأشار الاتحاد، فى بيان، إلى أن ما يجرى فى فلسطين ليس حربا أهلية، ولا إجراءات تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلية دفاعا عن النفس، كما يدعى البعض، بل هى حرب غير متكافئة، بين قوة محتلة تدعى الدفاع عن النفس، بينما هي، فى حقيقة الأمر، تمارس أبشع أنواع الجرائم والتمييز العنصرى واللاإنساني، ضد شعب يدافع عن نفسه وعن وجوده على أرض آبائه وأجداده.

وفى غضون ذلك، أكد رئيس الوزراء الأردنى بشر الخصاونة أن «الأردن، بقيادة الملك عبد الله الثانى، سيبقى السند والمدافع عن القضية الفلسطينية، ومقدساتها، وحقوق الشعب الفلسطينى».

وقال الخصاونة، فى مستهل جلسة «النواب»، المخصصة لمناقشة الأوضاع فى فلسطين: «تحية إجلال لأرواح شهداء فلسطين، الذين انضموا إلى قوافل الشهداء دفاعا عن قضية فلسطين ومحوريتها».

ومن جهته، قال أيمن الصفدى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشئون المغتربين الأردنى إن المنطقة «لن تنعم بالأمن والاستقرار ما لم يحصل الشعب الفلسطينى على حقوقه».ونقلت قناة «المملكة» الأردنية عن الصفدى قوله إن «الأردن على تواصل مستمر مع الأشقاء فى فلسطين من أجل دعم حقوق أهالى حى الشيخ جراح فى القدس المحتلة»، موضحا أن «ترحيلهم سيكون جريمة حرب وفق القانون الدولى».

ومن جانب آخر، ندد رئيس الوزراء الكندى جاستن ترودو بأعمال العنف والألفاظ المعادية للإسلام، وتلك المعادية للسامية، التى أطلقت خلال تظاهرات جرت، أمس الأول، فى عدد من مدن البلاد، ولا سيما فى تورونتو، حيث اندلعت صدامات بين متظاهرين مناصرين للفلسطينيين، وآخرين متضامنين مع إسرائيل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق