رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لا جدوى منها

بريد;

هناك طقوس إدارية فى المرور يتبعها صاحب كل سيارة ولا شك أن إلغاءها سوف يسبب راحة كبيرة للمواطن وإدارات المرور، كما أنها غير موجودة فى دول العالم، ومنها :

{ ذكر رقم محرك السيارة فى رخصة سيرها، رغم أن أساس هوية السيارة هيكلها وله رقم خاص بمكان به مطبوع حفرا حتى لا يزال ولا يمحى والمعروف برقم الشاسيه، أما المحرك فهو جزء كقطعة غيار مثل صندوق تروس السرعة وغيره، ومن المستحيل أن يسرق من السيارة منفردا، فهل عند تغيير كل قطعة غيار بالسيارة تراجع إدارات المرور لتسجيل رقمها فى رخصة السير؟

كما أن تسجيل محرك سيارة مستوردة أمر مرهق ومكلف.

{ طفاية الحريق فلو كانت مجدية بالسيارة لألحقت مصانع السيارة فى العالم بكل سيارة من إنتاجها طفاية حريق، إذ إن إنتاج السيارات أصبح مؤمنا تماما من حدوث حريق، فضلًا عن أن صاحب السيارة غير مختص بإطفاء الحريق.

{ حقيبة الإسعاف بالسيارة، فسائق السيارة من المحال أن يسعف نفسه وهو مصاب أو مغمى عليه إثر حادث مرور تعرض له.

{ ومن المستجدات الغريبة: الصديرى عاكس الضوء والقمع والمثلث: فهل تتم مراجعة هذه الأمور ثم إلغاؤها لعدم وجود فائدة منها.

مهندس استشارى ــ أحمد هاشم

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق