رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نظرة إستراتيجية
مصر تحمل الأمانة بشرف

بعد أحداث 2011 على منطقة الدول العربية و ما خلفته من اثار تدميرية لبعض الدول، تأثرت معها موازين القوى فى منطقة الشرق الأوسط بشكل كبير، وأصبحت دول الجوار الاقليمى ( اسرائيل - ايران وغيرهما ) هى الخطر الأكبر على المنطقة، فكل دولة من تلك الدول لها أطماع فى مد نفوذها ، إما عن طريق الحرب بالوكالة من خلال دعم لتنظيمات ارهابية لمقاتلة الجيوش العربية وتدميرها، وإما بالسعى للتدخل العسكرى المباشر، وبالطبع التهديد للأمن العربى هو تهديد مباشر للأمن القومى المصرى ، مما حمل مصر عبئا كبيرا فوق اعبائها التى عانتها، لتحمل على عاتقها مسئولية الأمن القومى العربى ايضا. لقد أدركت القيادة السياسية المصرية منذ عام 2014 مدى الخطورة التى تتعرض لها المنطقة، من دول الجوار الاقليمى،، وهناك تهديد واضح لدول مجلس التعاون الخليجى من قبل ايران، والدور الاسرائيلى فى المنطقة ومحاولات التغلغل فى بعض الدول وخاصة الافريقية، كل تلك الأحداث ومجرياتها جعلت مصر من خلال مسئولياتها القومية تحمل القيادة كعادتها دوما، فكانت البداية المطالبة بإنشاء قوة عربية مشتركة لحماية الأمن القومى العربى ، ولكنها للاسف لم تكتمل، وطالبت مصر بدعم الجيوش الوطنية وهذا ما أكد عليه الرئيس عبد الفتاح السيسى دوما، وشاركت مصر فى تأمين مضيق باب المندب ضمن التحالف العربى لعودة الشرعية فى اليمن، وكان لها الدور الأبرز والحاسم فى تهدئة الاوضاع فى ليبيا. أما القضية الاساسية لمصر فهى القضية الفلسطينية واحلال السلام، وهذا ما أكده الرئيس فى كل اجتماعاته مع قادة العالم، والعمل على حل الخلاف الفلسطينى الفلسطينى واخيرا هى الدولة التى تقف بقوة امام الضربات الاسرائيلية لغزة ، ان مصر تحمل امانة وتحافظ عليها بكل شرف.


لمزيد من مقالات جميل عفيفى

رابط دائم: