رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مظاهرات حاشدة حول العالم تضامناً مع الفلسطينيين

عواصم عالمية ــ وكالات الأنباء
مظاهرات في ولاية ميتشجن الأمريكية تضامنا مع غزة

خرج عشرات الآلاف فى عدد من دول العالم ،فى مسيرات تضامنية مع أهالى قطاع غزة، رافعين الأعلام التى تطالب بوضع نهاية للانتهاكات الإسرائيلية فى الأراضى المحتلة.

وقد شهدت عددا من المدن الأمريكية بينها نيويورك وبوسطن وواشنطن تجمعات سلمية نظمت تحت شعار «دافعوا عن فلسطين» هتف خلالها المتظاهرون «حرية حرية فلسطين» و»من النهر إلى البحر، فلسطين حرة» ولوحوا بأعلام فلسطينية ورفعوا لافتات كتب عليها «فلينته الفصل العنصرى الإسرائيلي» و»الحرية لغزة».

وفى بريطانيا، نظمت مظاهرة فى حديقة هايد بارك بقلب لندن ضمت منظمات مختلفة مؤيدة للفلسطينيين، مثل «أصدقاء الأقصي» و»حملة التضامن مع فلسطين» و»أوقفوا تحالف الحرب» و»الرابطة الإسلامية لبريطانيا» وطالب متحدث باسم المتظاهرين الحكومة البريطانية بالوقف الفورى لدعمها العسكرى والدبلوماسى والمالى لإسرائيل كما شارك فيها الرئيس السابق لحزب العمال، جيريمى كوربين، وكان من بين المتحدثين فى المظاهرة.

وفى باريس، جميع أنحاء فرنسا، بالرغم من قرار وزير الداخلية جيرالد دارمانين التى حظر فيه أى تجمعات تأييدا للفلسطينيين، استخدمت فيها الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المحتجين.

فيما احتشد الآلاف فى مدينة مونتريال الكندية داعين إلى «تحرير فلسطين» وندد المحتجون بـ»جرائم الحرب» التى ارتكبتها إسرائيل فى غزة ورفعوا لافتات تتهمها بانتهاك القانون الدولي،

وفى ألمانيا، خرج متظاهرون إلى الشارع فى العاصمة برلين بالتزامن مع تصعيد العنف وتجمعوا فى ساحة هيرمان وساروا حتى مبنى بلدية المدينة فى نويكولن، ووصفت الشرطة الموكب بأنه سلمى طالب خلالها المتظاهرون بـ « الحرية لفلسطين».

وأعلن وزير الداخلية الألمانى هورست زيهوفر فى تصريحات له أمس مع صحيفة «بيلد أم زونتاج» الألمانية أنه لن يتسامح فى أن يتم حرق أعلام إسرائيلية ومهاجمة مؤسسات يهودية على أراضى ألمانية، وتابع الوزير الألمانى قائلا «من ينشر كراهية معادية للسامية.

يأتى التحرك فيما خرج الآلاف فى العراق ولبنان للاحتجاج أيضاً مرددين هتافات مناهضة لإسرائيل حيث نفذ عدد من المواطنين اللبنانيين والفلسطينيين وقفات تضامنية فى بلدة العديسة الحدودية مع إسرائيل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق