رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

العالم تابع أقوى عاصفة شمسية منذ 11 عاما

كتبت ــ راندا يحيى يوسف
عاصفة شمسية

وسط ترقب عالمى كبير الأثار المحتملة للعاصفة الشمسية التى شهدتها الأرض منذ يومين.. أكد العلماء عدم حدوث أى أضرار بسببها فى العالم أجمع وانها كانت محدودة التأثير ومرت مرور الكرام! لا سيما أن تلك الظاهرة التى تحدث كل 11 عاما تخضع لقوانين النظام الشمسى فى دورته المنتظمة التى لا يخطئها النظام الكونى الحكيم، وبناء عليه فلقد كانت العاصفة الشمسية الاخيرة متوقعة الحدوث منذ عدة أشهر.

وبحسب د.جاد القاضى رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية فإنه عند اقتراب الجسيمات المشحونة من الغلاف الجوي، يحاول المجال المغناطيسى الأرضى إبعادها لينحرف مسارها بإتجاه القطبين، ومن ثم تتفاعل مع ذرات الهواء فى طبقات الجو العليا محدثة مزيجاً من الألوان الخلابة فيما يعرف بظاهرة «الشفق القطبي».

وكان المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية قد اعلن عن وجود عاصفة جيومغناطيسية هى الأقوى حتى الآن منذ بداية دورة النشاط الشمسى الخامسة والعشرين والتى بدأت فى نهاية عام 2019 تضرب الأرض، حيث بدأت العاصفة بقوة من الفئة (G1) وعند ذروتها بلغت قوتها (G3)، وكان التأثير الأكبر لها على أمريكا الشمالية، نظرا لوقوعها تحت الرياح الشمسية المباشرة فى وقت الظهر المحلي، ولولا شروق الشمس على أوروبا وأمريكا فى توقيت ذروة العاصفة لتمكن سكان أوروبا الوسطى وأمريكا من مشاهدة الشفق القطبى بكل وضوح، ولقد تم تصوير الشفق القطبى من ألبرتا بكندا .

واضاف د.اسامة رحومة رئيس معمل ابحاث الشمس بالمعهد أن بداية العاصفة كانت مع بدء نشاط البقعة الشمسية رقم (AR2822) فى 9 مايو 2021، حيث كانت فى مواجهة الأرض، وكان يتوقع انتاجها لانفجارات شمسية، وبالفعل فى 10 مايو تحررت المقذوفات الكتلية من الشمس فى اتجاه الأرض وتوقعت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوى الأمريكية وصولها إلى الأرض فى 12 أو 13 مايو.

وفى 11 مايو أكدت أرصاد الطقس الفضائى هذه التوقعات، وفى صباح 12 مايو تم تسجيل وصولها إلى الأرض، كما أوضح د.طه رابح رئيس قسم المغناطيسية الأرضية بالمعهد، أن عمليات رصد المجال المغناطيسى للأرض هى عملية مستمرة ويقوم بها المعهد على مدار الساعة، من خلال المرصد الشمسى بحلوان أو المرصد المغناطيسى بالفيوم، بالإضافة إلى محطة رصد أبوسمبل .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق