رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«كوفيد» إلى الأبد

بريد;

فى الوقت الذى نتطلع فيه إلى السيطرة على وباء كورونا، يطل علينا مسلسل الخيال العلمى المصرى (كوفيد ــ 25 ) الذى تدور احداثه حول إنتشار  فيروس جديد من نسل (كوفيد -19) في عام 2025 يسبب جنونا ونوبات عصبية للمصابين به ويجعلهم غير قادرين على استيعاب المؤثرات الخارجية!! وبعيدا عن (شبهة) الإقتباس من أعمال سينمائية أجنبية تم عرضها خلال العقد الأول من القرن الحالى، والتى لم تتم الإشارة إليها فى تترات المسلسل، وبعيدا عن تقييم مفردات العمل الفنى من أداء تمثيلى وسيناريو  وحوار  وتصوير وموسيقى تصويرية وإخراج، أقول إن المسلسل المشار  إليه جانبه التوفيق إذ رسخ مشاعر الخوف والرعب فى قلوب المشاهدين، وحرك فى نفوسهم بواعث الإحباط والإكتئاب، وهم يرون أن الفيروس اللعين باق ومستمر  بسلالاته البغيضة وكأنه يُخرج لسانه للجميع  وأتساءل: هل من الحكمة والمنطق والموضوعية أن يتم تقديم المسلسل فى وقت يئن فيه المواطنون تحت وطأة الموجة الثالثة من جائحة لم يسدل الستار عليها بعد، ولا يعلم نهايتها إلا الله؟.. وهل يعلم القائمون على المسلسل أن أعمال الخيال العلمى العالمية (المماثلة) من حيث الشكل والمضمون تم عرضها بدور السينما فى توقيتات كان العالم وقتها يرفل فى نعيم الأمان الصحى وليس تحت حصار الوباء الفيروسى؟، وما المردود المنتظر من عرض المسلسل فى هذا التوقيت؟، هل يعتزم مؤلف المسلسل كتابة جزء جديد بعنوان (كوفيد إلى الأبد)؟!

هدى هانى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق