رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بإختصار
هل يشكل ميقاتى الحكومة اللبنانية؟

فى لبنان أزمة تشكيل حكومة، وهى أزمة مستمرة منذ شهور، فهناك خلاف بين رئيس الحكومة المكلف سعد الحريرى والرئيس اللبنانى ميشيل عون، وتحفظ أمريكى خليجى على الحريرى بسبب موقفه المرن من حزب الله، ومع استمرار حالة الجمود كان لابد من البحث عن بديل.

ويبدو أن هناك طرحا لنجيب ميقاتى رئيس الوزراء الأسبق باعتباره البديل، فهناك شبه توافق على دعمه من جانب فرنسا وأمريكا والسعودية، واعتقاد داخلى فى لبنان ان هذا الطرح قد يحل أزمة تشكيل الحكومة، فاستمرار الأزمة يعنى مزيدا من تدهور الأوضاع.

وبهذا الطرح يعود ميقاتى إلى الواجهة باعتباره مرشحا محتملا لتشكيل الحكومة، فى ظل موافقة مبدئية عليه من جانب أطراف دولية وإقليمية ولبنانية، وأيضا عدم ممانعة الحريرى نفسه لهذا الترشيح، بعد أن بات مقتنعا أكثر من أى وقت مضى باستحالة نجاحه فى تشكيل الحكومة.

وهى قناعة تدعمها وقائع على الأرض، فاتفاق الحريرى وعون أصبح مستحيلا، وكذلك توافقه مع جبران باسيل زعيم تيار المستقبل، ومع استمرار التحفظ الأمريكى الخليجى عليه، وتراجع فرنسا عن دعمه، يبدو تأييد الحريرى لميقاتى هو التصرف الأمثل للخروج من الأزمة.

والحقيقة أن ميقاتى يتمسك بنفس شروط الحريرى لتشكيل الحكومة، بل ويطرح نفس التشكيلة التى طرحها، بحيث تضم ٦ وزراء سياسيين من بينهم رئيس الحكومة، و١٨ وزيرا من الفنيين، والسؤال الآن: هل يقبل عون وباسيل شروط ميقاتى التى هى نسخة طبق الأصل من شروط الحريري؟.


لمزيد من مقالات عبدالعزيز محمود

رابط دائم: