رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تحركات مصرية ــ أمريكية لاستعادة الهدوء فى غزة..
«صواريخ المقاومة» تضرب العمق الإسرائيلى .. والاحتلال يرد بعنف ونيتانياهو يتوعد بـالقبضة الحديدية

عواصم عالمية ــ وكالات الأنباء
جانب من القصف الصاروخى الإسرائيلى على قطاع غزة

فى الوقت الذى يستعد فيه جيش الاحتلال الإسرائيلى لتوسيع نطاق عدوانه على قطاع غزة، بعد أن أعلن المزيد من الأهداف العسكرية المرشحة للتدمير فى القطاع، واصلت فصائل المقاومة توجيه صواريخها إلى المدن والمناطق الإسرائيلية، فيما أعلن البيت الأبيض أمس تحركات أمريكية ــ مصرية لاستعادة الهدوء فى قطاع غزة.

ووفقا لبيان رسمى أمريكى، فإن مستشار الأمن القومى الأمريكى «جيك سوليفان» أجرى اتصالات مع مسئولين مصريين بشأن الوضع فى غزة والقدس، تم خلالها التوافق على اتخاذ خطوات لاستعادة الهدوء خلال الأيام المقبلة، وقرر الجانبان الإبقاء على الاتصال بشكل وثيق.

ودعا الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبو مازن» إلى اجتماع مهم وعاجل للجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح، خلال ساعات فى مقر الرئاسة بمدينة رام الله. وزعم جيش الاحتلال إطلاق ١٠٠٠ صاروخ من غزة، باتجاه المناطق القريبة من القطاع، وبعضها طال تل أبيب ومطار بن جوريون ومناطق أخرى فى العمق الإسرائيلى، مما أدى إلى رد فعل إسرائيلى انتقامى بتكثيف الغارات الجوية، أمس، على نحو أكثر عنفا منذ انطلاق العدوان قبل٤أيام، استهدفت منازل وشققا سكنية وممتلكات مدنية والعديد من المواقع، فى مختلف مدن ومخيمات قطاع غزة، مما ألحق بها دمارا وخرابا وحالة من الخوف بين صفوف الأطفال.

وفى تطور لافت، استهدف طيران الاحتلال بأكثر من ٤٠ غارة فى آن واحد جميع المقار والمواقع داخل مجمع الجوازات التابع لوزارة الداخلية الفلسطينية، أسفرت عن استشهاد أكثر من ٩ أشخاص وإصابة العشرات. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة إلى 56 شهيدا، من بينهم 14 طفلا و5 سيدات و335 مصابا. من جانبه، هدد رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نيتانياهو باستخدام القبضة الحديدية لمواجهة صراع على عدة جبهات، وذلك على حد تعبيره، «نخوض صراعا على عدة جبهات».

ومع استعداد إسرائيل لتكثيف عدوانها على غزة، ذكرت تقارير إسرائيلية أن فرقة المظليين التابعة لسلاح الجو فى طريقها إلى محيط غزة، ، وتأتى هذه التطورات بينما يستعد مجلس الأمن لعقد اجتماع طارئ مغلق هو الثانى خلال 3 أيام.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق