رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بشرى: يجب أن نكتب تاريخنا بأيدينا لا بأيدى الآخرين

كتب ــ أحمد إسماعيل

فى أمسية ثقافية أقامها المجلس الأعلى للثقافة عن طريق «زووم» تحت عنوان «الدراما الوطنية والشباب» ، قال د.هشام عزمى ،أمين عام المجلس، إن السينما والدراما المصرية قد عادتا فى العامين الأخيرين بأعمال مهمة، أولهما كان فيلم «الممر» الذى أحدث حالة جعلت المتلقى يرصد ويفكر فى أحداث لم ينتبه لها من قبل، مشيرا إلى أن هذا العام تصدر مسلسل «الاختيار 2» المشهد بين الأعمال الدرامية، وطرح عزمى سؤالًا مهمًّا على الحضور: كيف لعبت الدراما الوطنية هذا الدور المؤثر والمهم فى إعادة تكريس الهوية والانتماء لا سيما لدى الشباب؟.

بينما قالت الفنانة بشرى: قبل أن نشاهد الأعمال الدرامية التى تحكى البطولات، يكون لدينا جهل تام بهذه الشخصيات، ولكن البعد العميق للتجارب الإنسانية التى تخوضها تلك الشخوص لا يمكن أن تمر مرور الكرام، ولا أن تكون كأى خبر نقرؤه، فهذا دور استراتيجى فى غاية الأهمية، والأهم أن يكون الفنان نفسه واعيًا بما يقدمه للأجيال الجديدة، ويدرك أن مصادر تلقى المعلومة متعددة، وبعضها قد يبث سمومًا فى أذهانهم، فقصص أبطالنا وتاريخنا لا بد أن نكتبهما نحن بأيدينا ولا نترك لسوانا أن يفعل ذلك.. كما أشار المخرج أمير رمسيس إلى أن السينما مع المتغيرات التى حدثت خلال السنوات الخمس الأخيرة، إلى جانب الدراما لهما دور مهم جدا فى استعادة الشباب، راجيًا أن تكون هناك إتاحة أكثر لأعمال وطنية ذات مفهوم أوسع. وتحدث الإعلامى جمال الشاعر حول مسلسلى «الاختيار 2» و«القاهرة كابول»، بأنهما عملان رائعان ولكنهما لا يكفيان، فنحن أمام معركة فكرية فى حاجة إلى مزيد من الإنتاج فى هذا الاتجاه. واختتمت الأمسية التى شارك فيها مجموعة كبيرة من المثقفين والمحللين والخبراء ـ «أون لاين» ـ بعدد من التوصيات أبرزها الحاجة إلى المزيد من الأعمال التوعوية، وتسليط الضوء على كل المجالات التى تصلح كنموذج حى للوطنية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق