رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بورسعيد تودع آخر أبطال المقاومة الشعبية فى 56

بورسعيد ــ محمد عباس
أثناء تشييع جثمان البطل

ودعت بورسعيد، أمس، الفدائى محمد مهران، آخر أبطال المقاومة الشعبية بالمدينة الباسلة خلال العدوان الثلاثى فى حرب 1956، الذى وافتة المنية عن عمر يناهز 80 عاما، وتم تشييع جثمانه فى جنازة عسكرية، عقب أداء الصلاة فى المسجد العباسى، وتقدمها اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، وقادة الجيش الثانى والمحطة العسكرية والقاعدة البحرية وأهالى المحافظة.


محمد مهران

وفقد البطل مهران عينيه أثناء العدوان وهو فى مقتبل الشباب، وأسهم فى ملحمة انتصار بورسعيد التاريخى على قوى العدوان حتى خروج آخر جندى محتل فى 23 ديسمبر. وزاره الرئيس جمال عبدالناصر فى أحد مستشفيات القاهرة، حيث تم نقله لعلاج آثار اقتلاع عينيه من جانب الإنجليز، انتقاما منه، لدوره فى التصدى للإنزال الجوى بمنطقة الجميل غرب بورسعيد فى 29 اكتوبر 1956، حيث أشاد ببطولاته، والتقاه مرة ثانية فى مبنى هيئة قناة السويس ببورسعيد «القبة» مع رموز المقاومة البورسعيدية فى أثناء احتفالية رفع العلم المصرى على المبنى، فى أول احتفالية لعيد النصر فى 1957.

عمل «مهران» بالمتحف الحربى فى بورسعيد، حيث حكى للآلاف من زوار المتحف على مدى 5 عقود قصة الانتصار البورسعيدى، وقصته الشخصية، وجرى تكريمه فى جميع احتفالات عيد النصر بالمحافظة، وقرر اللواء عادل الغضبان إطلاق اسمه على العقارات السكنية الجديدة بمنطقة الحى الإماراتى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق