رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أم الدنيا والجمهورية الثانية

منذ عدة اسابيع أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى أمام الندوة التثقيفية الثالثة والثلاثين للقوات المسلحة أن افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة يمثل إعلان جمهورية جديدة وميلاد دولة مصرية جديدة أى عصر نهضة جديد.

وتاريخ مصر الطويل على مدى اكثر من خمسة الاف عام تميز بفترات نمو وازدهار وفترات هبوط واضمحلال للدولة فشهد قيام اول دولة واول حكومة مركزية فى تاريخ البشرية والتى كانت اللبنة الاولى فى بناء الحضارة الانسانية، وذلك فى عهد الملك مينا منذ أكثر من خمسة الاف عام وصاحبها نهضة فى فنون الهندسة والطب والفلك والعلوم الاخرى والذى تمثل فى تشييد احدى عجائب الدنيا السبع والذى مازال شامخا حتى اليوم وشاهدا على ماوصلت اليه هذه النهضة وهو هرم الملك خوفو. وايضا فى فن الطب بظهور أمحتب اول طبيب بشرى عرفته البشرية واستمر عهد الدوله القديمة حوالى خمسمائة عام ثم فترة اضمحلال اولى ثم فترة ازدهار وقيام الدولة الوسطى بقيادة الملك منتوحوتب الثانى ثم عصر اضمحلال ووجود الهكسوس ثم طرد الهكسوس وقيام الدولة الحديثة بقيادة الملك أحمس الاول والذى كان الجيش المصرى خلالها من أقوى جيوش العالم وأقيمت اول امبراطورية فى تاريخ البشرية فى عهد تحتمس الثالث امتدت من تركيا والفرات شمالا الى الشلال الرابع جنوبا هذا جزء من تاريخ مصر القديم.

وفى العصر الحديث بليت مصر بالاحتلال العثمانى عام 1517م والذى استمر نحو ثلاثمائة عام من التخلف والاضمحلال حتى عصر محمد على باشا الكبيرعام 1805 وكان عصره هو عصر النهضة الحديثة الاول والذى استكمله حفيده اسماعيل باشا والذى أجهض بوقوع الاحتلال البريطانى الى قيام ثورة يوليه عام 1952م وقيام الجمهورية المصرية الاولى التى واجهت تحديات كبيرة من اول الرئيس محمد نجيب ثم الرئيس جمال عبد الناصر الذى أنجز الكثير من المشروعات القومية ومنها السد العالى، ولكن محاولته لتحديث مصر أجهضت بحدوث العدوان الاسرائيلى عام 1967 واحتلال سيناء، ثم عهد الرئيس السادات بطل الحرب والسلام وتحقق نصر أكتوبر المجيد ولكن اغتيل بواسطة قوى الغدر والخيانة جماعة الاخوان. ثم عصر الرئيس مبارك الذى أعاد العلاقات مع الدول العربية وشارك فى حرب تحرير الكويت وأقام عددا من المدن الجديدة ونشط القطاع الخاص فى انشاء المشاريع الانتاجية المحدودة مع زيادة فى استيراد السلع الاستهلاكية الى ان قامت ثورة ينايرعام 2011 واستلام المجلس العسكرى بقيادة المشير حسين طنطاوى حكم البلاد والذى حافظ على كيان الدولة فى اصعب الاوقات التى مرت بها مصر عبر العصور.

وشكل حكم جماعة الاخوان لمصر من يونيه عام 2012 الى يونيه 2013 شرارة انهيار الجمهورية المصرية الاولى حيث عانت البلاد من غياب الإجماع السياسي، وضعفت السلطة التنفيذية، وغاب الامن والامان وانتشرت الفوضى وساء الوضع الاقتصادى فى البلاد والوضع العسكرى مع وجود المقاتلين المرتزقة فى سيناء. وانتفض الشعب مع وجود ملايين فى مظاهرات مستمرة بميدان التحرير وجميع محافظات مصر تطالب بسقوط النظام، الذى لم يلب مطالب الشعب ورفض التنازل عن السلطة، فقام جيش مصر الأبى بتوجيه انذار الى رئيس الدولة بتلبية مصالح الشعب فرفض ايضا فتم تنحيته وتولى السلطة لمدة عام المستشار عدلى منصور، الى ان تم انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسى لحكم البلاد. وفى خلال فترة وجيزة ظهرت ملامح عصر النهضة الحديثة الثانية غير المسبوقة فى تاريخ مصروالتى طال انتظارها وقيام الجمهورية المصرية الثانية التى سعى الرئيس السيسى إلى وضع أسسها وركائزها منذ توليه السلطة فى عام 2014 عبر مشروع قناة السويس الجديدة ومشروعات محور القناة وانشاء مدن جديدة وذكية تجاوز عددها الـ12، ومشروعات عملاقة كالمحطة النووية بالضبعة وعمليات تطوير نوعية وصلت لكل بقعة فى القطر المصرى بكل مدنه وقراه وريفه وحضره، وشبكة طرق لربط جميع أنحاء مصر واستثمارات ضخمة فى مجالات التعليم والصحة والنقل والطاقة والاتجاه نحو غزو الصحراء وإطلاق مشروع الدلتا الجديدة، ومشروع تطوير الريف المصرى لاول مرة فى تاريخ مصر، والتأمين الصحى الشامل ومشروع حياة كريمة وكل ما يتعلق بحياة المواطن، والتى تهدف الى خلق جيل جديد خال من الجهل والفقر والمرض قابل للتحدى وللعمل الجماعى لبناء الدولة الحديثة، وكذلك تعمير سيناء وربطها بالإنفاق وتحقيق الامن بها بالقضاء على البؤر الارهابية بها، وكذلك بناء جيش قوى حديث وقوات امن داخلية لتحقيق الامن الخارجى والداخلى للدولة وذلك رغم صعوبة وتعدد التحديات التى عاشتها مصر منذ ذلك العام وما قبله وبناء العاصمة الادارية الجديدة، التى تضارع أحدث المدن العالمية، لتصبح عاصمة للجمهورية المصرية الثانية ورمزا لعهد جديد ومستقبل زاهر فى تاريخ مصرالحديث فى ظل قيادة وطنية حكيمة وواعية ووجود رئيس قوى للدولة يجسد روح الأمة لتلحق بركب الدول الكبرى المتقدمة.

 

> أستاذ بكلية طب الأزهر


لمزيد من مقالات د. محمد رضا عوض

رابط دائم: