رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«كوفيد ــ19».. وسلالاتها

سارة عبد العليم

لم يكد علماء العالم يتنفسون الصعداء مع انطلاق حملات التطعيم المضادة لفيروس «كوفيد-19» بعد ظهور العديد من اللقاحات التى طوروها، حتى شهد العالم طفرات جديدة للفيروس وظهرت سلالات متحورة منه، أكثر فتكا من السلالة الأصلية وقدرة على الانتشار، مما جعل الجميع يحبسون أنفاسهم مجددا.

ونشرت صحيفة «ديكان هيرالد» الهندية تقريرا يرصد السلالات الجديدة المتحورة من فيروس كورونا، وهى ست سلالات جديدة أحدثها سلالة الهند، واسمها العلمى «بي.1. 617»، والتى صنفتها منظمة الصحة العالمية على أنها «الأشد» «عدوى».

 

 

وقبل السلالة الهندية، ظهرت السلالة الألمانية والأمريكية التى ظهرت فى كاليفورنيا، بالإضافة إلى السلالة البريطانية والبرازيلية، وسلالة جنوب إفريقيا. ويؤكد تقرير الصحيفة أن أول سلالة تحورت من الفيروس هى السلالة البريطانية، التى اكتشفها العلماء لأول مرة فى نوفمبر من العام الماضى 2020. وبدأت فى الانتشار تحديدا فى 14 ديسمبر الماضي، أى بعد 6 أيام من بدء تطعيم الأطقم الطبية البريطانية بلقاح «فايزر- بايونتيك».

وظهرت السلالة البريطانية المتحورة «بي.1.1.7» فى 60 دولة حول العالم وفقا لتقارير منظمة الصحة العالمية. وتكمن خطورتها ليس فقط فى الطفرة البيولوجية الأكثر حدة من الفيروس الأصلي، ولكن فى أنها أكثر قدرة على الانتشار بين البشر.

وبعد انتشار السلالة البريطانية المتحورة، أعلنت جنوب إفريقيا فى 19 ديسمبر 2020، ظهور سلالة جديدة متحورة من كورونا تسمى «501.v2» فى الموجة الثانية من الوباء. وبحلول احتفالات العالم بالكريسماس، كانت 90% من حالات الإصابة بكورونا من السلالة الجديدة، حيث انتشرت فى 10دول منها بريطانيا وفرنسا وتايوان. ووصف وزير الصحة البريطانى مات هوك السلالة الإفريقية بأنها أكثر فتكا من السلالة البريطانية المتحورة. أما السلالة البرازيلية، فقد تم اكتشافها فى اليابان فى أول أسبوع من العام الجارى 2021، من خلال أربعة مسافرين برازيليين كانوا فى اليابان وواجهوا مشاكل حادة فى الجهاز التنفسى وتم نقلهم للمستشفي، بينما تم تسميتها بـ «بي.1.1.248»

وبحلول منتصف يناير الماضي، أعلنت السلطات الصحية فى ألمانيا إصابة 35 شخصا بسلالة جديدة متحورة من كورونا، بينما أعلنت بعدها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تمديد إجراءات الإغلاق لمواجهة الموجة الثانية من الوباء. وأخيرا ظهرت السلالة الجديدة من الفيروس فى كاليفورنيا، والتى حملت اسم «cal.20c»وتسببت السلالة فى إحداث قفزة قياسية فى عدد الإصابات والوفيات.

التحور أمر طبيعى فى حياة الفيروسات، بل يعد جزءا لا يتجزأ من دورة حياتها، والتفسير العلمى هو أن الطفرات تحدث لتواصل الفيروسات قدرتها على الحياة، من ثم فإن ظهور تلك السلالات الجديدة كان متوقعا من جانب العلماء مع بداية ظهور كورونا، وهو لا يعنى بالضرورة عدم فاعلية اللقاحات التى طوروها، لكن الأمر ما زال يستوجب توسيع عمليات التلقيح والمحافظة على الإجراءات الوقائية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق