رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قبل انهيار العقار

بريد;

أسكن فى العقار رقم ٣٨٥ فى شارع قناة السويس بوسط الإسكندرية، ولى جار يسكن بالشقة التى تعلو شقتى، وقرر أن يجددها، فجاء العمال، وسمعنا أصوات مطارق، وآلات تكسير على مدار عدة أيامٍ، وحدثت تصدعات وتشققات فى بعض أعمدة الخرسانة والحوائط، فذهبت إلى قسم الشرطة، وحررت محضرا بالواقعة تحت تصنيف «إداري»، كما قيل لى، ثم شكوت إلى غرفة طوارئ المحافظة، فأرسلت «ملاحظًا» سجّل الشكوى، وقال إنه سيرسلها إلى الإدارة الهندسية بحى وسط الإسكندرية، وهناك سألت عن الشكوى، والتقيت مع المهندسة المسئولة، وشرحت لها الأمر بالتفصيل وعرضت عليها صورًا توضح حجم التلفياتِ وتصدُّع الجدرانِ وشروخ الأعمدة، وقلت إن صاحب الشقة أيضا قام بسدّ أربعة شبابيك وهو ما يمثل تغييرًا فى شكل العقار ورسمه الهندسي، فأبدت تعاطفًا، ووعدت بتشكيل لجنة ثلاثية خلال أسبوعبن لمعاينة العقار، فقلت لها إن الأمر لا يحتمل التأجيل، حيث توجد شروخ وتصدعاتٍ فى شقة بالدور الأول بالعقار المكون من ١١ طابقا، ويضم أكثر من ثلاثين شقة، وتعلوه محطتا تقوية لإحدى شركات الاتصالات، تُمثِّلان حملًا إضافيًا، كما أن أصحاب العقار كانوا قد أجّروا قبل سنواتٍ شقتين بالبدروم لصاحب محلات تجارية، فقام بتكسير وهدم كل الجدران، وهى مخالفة أخرى، وكل هذا يجعل الأمور فى منتهى الخطورة ويُهدد أرواح السكان، ولم أصل إلى حل حتى الآن، فهل ننتظر إلى أن تحدث الكارثة وتسقط العمارة بمن فيها، ثم نبحث عن المسئول؟.

أحمد لطفى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق