رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

انتخابات فلسطين على طريق التأجيل بسبب القدس

القدس المحتلة ــ رام الله ــ وكالات الأنباء

فيما أعلن الجيش الإسرائيلى الاستنفار بين صفوفه، تحسبا لاضطرابات محتملة، على خلفية التأجيل المتوقع لأول انتخابات تشريعية فلسطينية منذ ١٥ عاما، دعا الرئيس الفلسطينى محمود عباس أوروبا لمواصلة الضغط على الحكومة الإسرائيلية لإجراء الانتخابات بمدينة القدس، خلال الموعد المقرر للانتخابات الفلسطينية، وفقا للاتفاقيات الموقعة بين الجانبين برعاية دولية.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» أن عباس أطلع سفين كون فون بور جسدورف ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين ، خلال اللقاء الذى جمع الجانبين ، أمس، على»الجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية لإجراء الانتخابات في الأراضي الفلسطينية كافة، بما فيها مدينة القدس ترشيحا ودعاية وانتخابا، حسب المراسيم الرئاسية الصادرة بهذا الخصوص».

وأوضحت أن جسدورف أكد خلال الاجتماع أن الاتحاد الأوروبى يواصل اتصالاته المكثفة مع إسرائيل لإجراء الانتخابات فى موعدها المقرر، فى يوم ٢٢ مايو الجارى، فى مدينة القدس الشرقية.

جاء ذلك فيما اعتبر محمود العالول نائب رئيس حركة فتح أن «إجراء الانتخابات دون القدس خيانة»، لافتا إلى أن عباس سيناقش خلال اجتماعه المرتقب مع جميع مكونات القيادة الفلسطينية، بما في ذلك قادة حماس والجهاد الإسلامى، ما إذا كانت الانتخابات يمكن أن تمضي قدما دون أن تسمح إسرائيل رسميا لفلسطيني القدس الشرقية بالمشاركة.

وفيما تتجه الانتخابات نحو التأجيل، اعتبرت حركة حماس أن الحل هو الاجتماع وطنيا، لبحث آليات فرض الانتخابات فى القدس دون إذن أو تنسيق مع السلطة الإسرائيلية، مؤكدة أن «الانتخابات فى القدس خط أحمر، ولا يمكن لأى فلسطينى أن يقبل إجراء الانتخابات بدون القدس».

وفى القدس المحتلة، حملت صحيفة «جيورزاليم بوست» الإسرائيلية السلطة الفلسطينية وحماس مسئولية تأجيل الانتخابات، إذ ذكرت الصحيفة، فى افتتاحيتها أمس: «لقد منعوا الفلسطينيين من أن يكون لهم رأى حقيقى فى شئونهم لمدة عقد ونصف، أى منذ إجراء الإنتخابات فى ٢٠٠٦ التى شهدت فوز حماس».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق