رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مواجهات القدس واستمرار مسببات الصراع

أكدت التوترات الحالية التى تشهدها مدينة القدس الشرقية وبعض المدن الفلسطينية والمواجهات بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية, أن مسببات الصراع لاتزال موجودة ولابد من علاجها بشكل جذرى.

فأول هذه المسببات هو استمرار الاحتلال الإسرائيلى للأراضى الفلسطينية وعلى رأسها القدس الشرقية وغياب أفق واضح لعملية السلام وعدم حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة وأبرزها حقهم فى إقامة دولتهم المستقلة وفق حل الدولتين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967 مع حق العودة للاجئين, ومن ثم فمادام الاحتلال قائما ستستمر هذه المواجهات والصراعات تتكرر بشكل دائم وهو ما يؤدى لتداعيات خطيرة سواء من خلال سقوط قتلى وجرحى من الفلسطينيين أو تهديد الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط.

وثانى هذه المسببات هو إصرار الجماعات الدينية اليمينية المتشددة خاصة من المستوطنين على اقتحام المسجد الأقصى واستفزاز مشاعر الفلسطينيين وانتهاك مقدساتهم ورفع شعارات عنصرية مناوئة للعرب مما يسكب الزيت على النار, وهو ما يؤجج الصراع والصدامات, كما حدث فى المسجد الأقصى خلال الأيام الماضية.

إن نزع فتيل التوتر وتحقيق الاستقرار لن يكونا من خلال الحل الأمنى وقمع الفلسطينيين, وإنما من خلال التحرك بفاعلية نحو الأمام وإحياء عملية السلام وفقا للشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن وإنهاء الاحتلال واستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى, وهذا هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار والتعايش السلمى بين جميع الأطراف.

لقد أظهرت الاعتداءات المتكررة على الفلسطينيين سواء من جانب قوات الاحتلال أو من جانب جماعات المستوطنين المتشددين, ضرورة توافر الحماية الدولية للشعب الفلسطينى خاصة من جانب الأمم المتحدة, إضافة إلى ضرورة توفير الضمانات التى تتيح للفلسطينيين الصلاة فى المسجد الأقصى بكل حرية وأمان ومنع المستوطنين من اقتحام ساحاته مستقبلا.

رغم اشتعال منطقة الشرق الأوسط بالعديد من التحديات والأزمات والصراعات, فإن القضية الفلسطينية ستظل هى القضية المركزية للمنطقة وهى مفتاح الأمن والاستقرار فيها, وغياب حل عادل وشامل لتلك القضية يعنى استمرار حالة عدم الاستقرار واندلاع المواجهات والصراعات وهو ما يدفع ثمنه الشعب الفلسطيني الذى يعانى ويلات الحصار والعدوان وتدهور الأوضاع الاقتصادية إضافة إلى تداعيات جائحة كورونا.


لمزيد من مقالات رأى الأهرام

رابط دائم: