رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

غضب جماهيرى فى الزمالك ضد ساسى وزيزو

محمد نبيل
فرجاني ساسي

استطاع فريق الزمالك الأول لكرة القدم تخطى اثار الخسارة أمام الأهلى فى الدوري، بالعودة السريعة بفوز مهم ومؤثر على الإنتاج الحربى ليعود فارق النقاط إلى 6 مرة أخرى لصالح الزمالك، مع الوضع فى الاعتبار لعب الأهلى 3 مباريات أقل من القلعة البيضاء.

ورغم أن الأداء مازال محيرا بالنسبة لعدد ليس بقليل من اللاعبين مما يؤثر على المستوى الفنى بشكل عام، إلا ان الفريق يمر بمرحلة صعبة، وأن الفوز وحصد النقاط أهم بكثير من البحث عن جمال الأداء. هذا المنطق ظهر فى تصريحات الفرنسى باتريس كارتيرون بعد الفوز، ووضح انه مازال متأثرا بالخسارة أمام الأهلي، حيث ربط بين الفوز على الإنتاج والهزيمة من الأهلى وعبر عن سعادته لفوز فريقه وخسارة الاهلى امام سموحة، مما أعاد فرصة الصدارة بفارق مريح من النقاط لفريقه، حتى لو كانت للأهلى مؤجلات، كما تحدث عن اهدار محمود علاء ضربة جزاء فى القمة، معتبرها نقطة تحول وفاصلة لصالح الأهلي، ولو خرج فريقه بالتعادل فكانت الجماهير ستكون سعيدة والجميع سيقدم له التهنئة. ومازال كارتيرون لا يترك فرصة إلا ويدافع فيها عن نفسه بعد الخسارة أمام الأهلي، كما لو كان يريد أن يقول إن اللاعبين هم سبب الهزيمة وليس الأسلوب أو الطريقة التى قدم بها المباراة، حتى إنه عبر عن ذلك بشكل صريح قائلاً: كرة القدم غريبة، عند الانتصار يكون اللاعبون قد تألقوا وأجادوا، ومع الخسارة فالمدرب يكون هو السبب.

وقال كارتيرون: العودة للانتصار كانت مهمة بعد الخسارة غير المستحقة امام الأهلي، حتى إن أول شيء قلته للاعبين إننا لو سجلنا ركلة الجزاء أمام الأهلى لتلقينا التهانى بعد المباراة، بالتأكيد أرى أننا كنا نستحق التعادل على الأقل أمام الأهلي، لكن أهم شيء أن يقتنع الجميع بأن الفرصة موجودة، وسنقاتل على لقب الدوري، وبطبيعتى لا أحب الحديث عن الماضى وتحدثت كثيرًا عن هذا الأمر، ولدى عاطفة شديدة مع اللاعبين وأشعر بحب الجماهير، وسنقاتل فى كل المنافسات من أجل تحقيق البطولات. وأضاف: البعض فسر تصريحاتى بشكل خطأ أو ان الترجمة خاطئة، فلم انتقد اللاعبين بعد الخسارة امام الأهلي، وربما كانت الترجمة فى مباراة القمة غير موفقة، لقد تحدثت عن مشاعرى بعد المباراة.

وشهدت مباراة الزمالك أمام الإنتاج استمرار هبوط مستوى وأداء فرجانى ساسى الدولى التونسى بالإضافة إلى أحمد سيد زيزو الذى أصبح لغزا محيرا بالنسبة للجماهير من بداية الموسم، وأصبحت هناك حالة غضب جماهيرى من نجوم الفريق البعيدين عن مستواهم وأيضا بسبب تلقيهم الكثير من العروض المغرية التى قد تحرم الفريق من تواجدهم الموسم القادم، وأصبح فرجانى ساسى على رأس تلك القائمة، ويوماً بعد الآخر يبتعد خطوة عن الفريق وأصبحت أيامه فى الزمالك معدودة، وعلى العكس فقد ظهر محمد عبد الشافى فى أفضل حالاته رغم عودته بعد فترة طويلة من الغياب بسبب كسر فى عظمة الترقوة، وهو ما يزيد من الغضب الجماهيرى تجاه المقصرين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق