رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

موسيمانى يثير الجدل فى جنوب إفريقيا

ممدوح فهمى
موسيمانى

اليوم.. حسم اختيار مدرب منتخب البافانا.. ومطالب بإسناد المهمة للأسطورة مكارثى

 

فرض اسم بيتسو موسيمانى المدير الفنى للأهلى نفسه على وسائل الإعلام فى بلاده خلال الساعات الماضية وحتى كتابة هذه السطور، ليس فقط للتصريحات الساخنة التى أدلى بها حول قرعة دور الثمانية لدورى أبطال إفريقيا بأنه لا أحد يريد مواجهة حامل اللقب فى هذه المرحلة، ولكن أيضا لدخول قائمة المرشحين لتدريب منتخب جنوب إفريقيا، حيث من المقرر الإعلان عن اسم المدير الفنى الجديد للبافانا بافانا اليوم «السبت».

ولم يتردد مساعد المدير الفنى لفريق ماميلودى صن داونز رولانى موكوينا فى الرد على تصريح موسيمانى بأن لا أحد يريد مواجهة الأهلى فى مراحل خروج المغلوب من دورى الأبطال، وقال إنه بينما يتفق مع مشاعر موسيماني، فإن صن داونز فقط هو الذى يريد مواجهة البطل الفائز بدورى أبطال إفريقيا 9 مرات فى الأدوار الإقصائية.

وأضاف قائلا: «المدرب بيتسو محق، من يريد أن يلعب مع حامل اللقب باستثناء ماميلودى صن داونز؟ .. وأضاف: «نحن نرحب بهذا التصريح بأن لا أحد يريد مواجهة الأهلي، لأن هذه هى المنافسة».

وأوضح: «بمجرد وصولك إلى دور الثمانية ودور الأربعة، عليك أن تلعب مع أى منافس وستلعب ضد أفضل الفرق».

وواصل موكوينا كلماته اللاذعة التى كانت اقرب للكمات إلى موسيماني، قائلا: «إذا كان المدرب الماهر صادقًا مع نفسه حقًا، فمن المؤكد أنه سيعترف بأنه لا يريد مواجهة صن داونز».

من ناحية أخرى وبينما يترقب الجميع فى جنوب إفريقيا اليوم اسم المدير الفنى لمنتخب الأولاد، فان اسم موسيمانى مطروح بقوة على الساحة من بين أسماء أخرى مثل البرتغالى كارلوس كيروش والفرنسى آلان هيرفار خلفا للمدرب السابق موليفى نتسكيي، فان وسائل الإعلام طالبت الاتحاد بحسم الأمر وانه فى حالة لو لم يرد المدير الفنى للأهلى المسئولية فان عليهم إسنادها للنجم السابق المخضرم بينى ماكارثي.

وذكرت صحيفة «تايمز لايف» انه ربما حان الوقت للتأمل فى الاختيار خاصة ان المدرب القادم للاولاد هو الثامن فى السنوات العشر الماضية، وانه لابد من الاستفادة بدرس فشل نتسكيى الذى فشل فى قيادة المنتخب إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية فى الكاميرون مطلع العام المقبل، بعد الهزيمة أمام السودان فى المباراة الأخيرة.

واضافت الصحيفة انه فى حين تم الاحتفاظ بسرية تامة بشأن من يتوقع أن يتولى المهمة، فقد تم إلقاء بعض الأسماء المثيرة للاهتمام فى القبعة، لا سيما مدربى بافانا السابقين كارلوس كويروز وفيليب تروسييه وابن الأرض بيتسو موسيماني، وقالت ان تروسييه وكويروز لهما سجلات حافلة فى تدريب المنتخب الوطنى فى كأس العالم 1998 ، ثم فى مونديال 2002 على التوالي، لكن المرشح المفضل لدى الجميع تقريبا هو موسيماني.

وأشارت الى انه بعد إقالته من قبل الاتحاد قبل تسع سنوات ، بعد إخفاقه فى التأهل لنهائيات كأس الأمم الإفريقية ، حقق موسيمانى نجاحًا مذهلاً فى ماميلودى صن داونز ونادى القرن الإفريقى الأهلي، وان كان قد جرى تسريب بأن المدرب المولود فى كاجيسو قال إنه غير مستعد للعودة إلى تدريب الأولاد، نظرًا للطريقة التى تم إعفاؤها من مهامه فى المرة الأخيرة ، فى حين انه سعيد فى وظيفته الحالية فى أرض الفراعنة.

وألمحت الصحيفة إلى انه قد يكون بينى مكارثي، أفضل هداف فى تاريخ بافانا على الإطلاق، المرشح المثالى بعد موسيماني، حيث يبحث الاتحاد أيضًا عن شخص يطور الفريق على الرغم من اقتراب تصفيات كأس العالم 2022، وقالت إن مدرب بافانا الجديد يجب أن يتبنى أيضًا مشروع فريق تحت 23 عامًا والذين سيلعبون فى دورة الألعاب الأوليمبية فى طوكيو فى يوليو - مع اختيار ثلاثة لاعبين فوق سنهم من المنتخب الوطنى الأول، وركزت تحت عنوان: «إذا كان بيتسو لا يريد الوظيفة ، فامنحها لبيني».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق