رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مقتل ١٥ فى اشتباكات عرقية بإقليم أمهرة الإثيوبى

أديس أبابا ــ وكالات الأنباء

فى أحدث حلقة لمسلسل العنف بإثيوبيا ، لقى ١٥ شخصا على الأقل، بينهم شرطي، مصرعهم أمس خلال أعمال عنف عرقية فى إقليم أمهرة شمالى البلاد ، الذى يشهد تجددا للاضطرابات منذ أيام.

وقال مسئولون محليون إن عشرات المنازل احترقت ونزح آلاف السكان منذ الأربعاء الماضى ، فيما لجأ معظم النازحين إلى المدارس والملاعب.

من جانبه ، أوضح وندوسن زيليك المسئول الطبى فى مدينة انستوكا بأمهرة: «قمت بمعالجة أكثر من ٣٠ جريحا ، وقُتل أكثر من ١٠ أشخاص» ، واصفا: «عمليات القتل والتهجير واحتراق المنازل على نطاق واسع بأنها غير مسبوقة فى الإقليم «. وأضاف: «جميع الضحايا أُصيبوا بطلق ناري».

فى الوقت ذاته ، قُتل أربعة مزارعين وشرطى فى حادثين منفصلين فى بلدة ماجتي. ولفت المسئولان إلى أنهما يتوقعان حصيلة أكبر بكثير.

وكان الجيش الإثيوبى قد أعلن الأحد الماضى نشر قوات له فى أمهرة للحد من أعمال العنف بين جماعتى الأورومو والأمهرة العرقيتين ، بعد تجدد العنف.. ويعد إقليم أمهرة ثانى أكبر منطقة فى إثيوبيا ، لكنه الأكثر تضررا من العنف.

وكان إيندال هايلى كبير الوسطاء الإثيوبى قد صرح أوائل إبريل الحالى بأن أكثر من ٣٠٠ شخص قتلوا ، وأصيب ٣٠٠ آخرون خلال أعمال عنف استمرت لعدة أيام خلال مارس الماضي، بمنطقتى شوا وأورومو بإقليم أمهرة. ويشار إلى أن رئيس الوزراء الأثيوبى آبى أحمد ، وهو من عرقية الأورومو، قد وصل إلى السلطة عام ٢٠١٨ ، إثر حركة احتجاج استمرت لوقت طويل شارك فيها شباب من الأمهرة والأورومو ضد حكم نخبة تيجراى للبلاد ، الذى استمر لقرابة ٣٠ عاماً. لكن فترة ولاية آبى شهدت أعمال عنف دامية بين المجموعتين، ويخشى المحللون من أن تؤدى الانتخابات التشريعية والبلدية المقررة فى ٥ يونيو المقبل إلى تدهور الأوضاع الأمنية أكثر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق