رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مواقف ومشاهد

بريد;

في مجتمعنا الكثير من المشاهد التى تحتاج إلى وقفة لاتخاذ ما يلزم بشأنها، نذكر منها على سبيل الذكر لا الحصر ما يلى: 

ـ أحال الكثيرون رمضان من شهر للصيام إلى شهر للطعام حيث يمثل استهلاك الطعام فى هذا الشهر وحده 35% من استهلاك العام كله، أى بما يعادل استهلاك ثلاثة أشهر ونصف الشهر بفاتورة تبلغ 35 مليار جنيه (80% من دخل الأسرة)، واستهلاك 30 مليار رغيف خبز، 70 ألف طن من الدواجن. 

ـ مع قدوم رمضان يزداد عدد المتسولين بشكل لافت مما يبين بوضوح أن هناك هواة تسول تبعا للمواسم التى تزداد فيها مشاعر التراحم بين الناس، فالتسول لهؤلاء ليس بسبب عوزهم ولكن نتيجة طمعهم. 

ـ العناد والمكايدة والتحايل لتصعيب رؤية الأطفال الذين انفصل آباؤهم وأمهاتهم بالطلاق والذين تناسوا أن هناك أضرارا نفسية جسيمة على أطفالهم جراء تصرفاتهم. 

ـ زيادة وتيرة التحرش بشكل لم يعهده مجتمعنا، وهو ناقوس خطر يدق للمجتمع لكى ينتبه ويدرس أسباب استشراء هذه الآفة الخطيرة ويضعها تحت مجهر التحليل لسبر أغوارها ووضع الحلول الجذرية لها. 

ـ المغالاة فى المهور ومؤخر الصداق رغم زيادة معدلات الطلاق بشكل مزعج وغير مسبوق فى مصر والتعامل مع الزواج على أنه صفقة تجارية، حيث تصر بعض العائلات على عدم تزويج بناتها خريجات ما يسمى «كليات القمة» إلا بعرسان من ذات الكليات. 

ـ التحدث فى الهاتف المحمول فى أثناء قيادة السيارة أو عبور المشاة للشوارع المزدحمة، وترك السيارة فى مدخل شارع، والتوقف بالسيارة عند «يوتيرن».. وكلها مشاهد مرورية مؤذية، وقد تكون كارثية ولكنها للأسف باتت شائعة. 

ـ المعارك والصراعات على مواقع التواصل الاجتماعى بين الفنانين، حيث يتم تبادل الشتائم والاتهامات والألفاظ الجارحة ونشر صور وكليبات فاضحة تسىء للفن المصرى بصورة عامة. 

ـ نصّب بعض مقدمى البرامج الحوارية (التوك شو) أنفسهم زعماء وحكماء ومصلحين اجتماعيين وخبراء فى كل أمور الحياة فأعطوا المحاضرات العصماء ونسوا مهمتهم الأساسية ألا وهي إدارة حوار بين آراء مختلفة حول مشكلة أو موضوع محدد لاستجلاء الحقيقة. 

ـ تبادل المدرسين والطلاب إطلاق النكات بل وتدخين السجائر بعد أن تحول الطلاب إلى زبائن للمدرسين فى سوق (الدروس الخصوصية)، رحم الله أمير الشعراء أحمد شوقى حين قال: 

قم للمعلم وفه التبجيلا 

كاد المعلم أن يكون رسولا 

ــ تعاملت بعض المستشفيات الاستثمارية مع جائحة كورونا بمنطق «أغنياء الحرب» حتى أن بعض هذه المستشفيات كانت تطلب نحو أربعمائة ألف جنيه لعلاج مريض كورونا. 

ـ كثير مما يدون على مواقع التواصل الاجتماعى ويؤكد مقولة نجيب محفوظ

«الحب يعمينا عن رؤية الأخطاء، أما الكراهية فتعمينا عن رؤية الحقائق». 

ـ اقتحم بعض أبناء حى المرج بالقاهرة إحدى الشقق بعد أن رأوا من النافذة منظرا لم يعجبهم بين فتاة وخطيبها وقام المقتحمون بضرب كل من فى الشقة وسحل الخطيب وطرده وكأننا فى غابة ولسنا فى مجتمع يحكمه قانون وبيوت لها حرمات. 

ـ بعض الأزواج الذين فقدوا النخوة فتقاعسوا عن العمل لأسباب واهية وآثروا المكوث فى المنازل فى حين تقوم زوجاتهم بالعمل فى تنظيف المنازل والصرف على الأسرة بل والأدهى شراء السجائر لهؤلاء الأزواج، وإن لم تأت الزوجة بالسجائر فالإهانة بل الضرب فى انتظارها. 

د. محمد محمود يوسف 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق