رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بكل صراحة
جامعة الإسكندرية البيت الكبير

عندما نتحدث عن التاريخ الجامعى لابد وأن نذكر جامعة الإسكندرية تلك الجامعة العريقة التى وضعت نفسها بين أعرق الجامعات المصرية على المستوى المحلى والإقليمى منذ عهود ..أما اتجاهها ناحية العالمية ما انتهجه رئيس جامعتها النشيط الدكتور عبدالعزيز قنصوة الذى عقد النية على عودتها من جديد إلى التصنيفات العالمية وكان ولابد أن يكشف النقاب عن أوجه النقص والقصور فى كافة كليات الجامعة حتى يقف على الحقيقة كاملة بمبدأ المصارحة والمكاشفة لكل إمكانيات الجامعة على السواء إن كانت ضعيفة أو قوية.. والتف من حوله نخبة من أساتذة الجامعة المتميزين والذين يراهنون لعودة الجامعة كسابق عهدها.. كوكبة كبيرة من علماء قرروا العمل بلا توقف وبلا عودة إلى الوراء فى جميع الكليات بدءا من الإنشاءات والرقى بمستوى التعليم وانتهاء بالمنافسة العالمية وتجربة رئيس الجامعة بالنهوض بكلية الطب والميرى الجامعى كانت اللافتة للنظر وتطوير أقسام عديدة بالكلية برئاسة عميدها المتميز الدكتور وائل نبيل والتى انتفضت بعد معاناة كبيرة عانى منها أساتذة وطلاب ومرضى الميرى والذى يخدم عدد ثلاث محافظات الإسكندرية ومطروح والبحيرة وبعد أن أكد قنصوة أن لديه خطة ممنهجة لا تتعدى عامين سوف يفخر بها كل سكندرى للوصول إلى مستوى راق من حيث التعليم وتقديم خدمات طبية فاخرة.. بعد أن فتحت الدولة خزائنها لوقوف الجامعة على أقدامها من جديد.. خاصة فى النواحى الطبية وعلاج فقراء المرضى بلا تكاليف مالية.. ورفعت الجامعة بمختلف كلياتها شعارا.. أنه لا مجال للنوم اوالكسل ..

تجربة رائدة مداها الرقى بمنظومة تعليمية اسمها جامعة الإسكندرية العريقة.. نثمن دور الجامعة برجالها وننتظر النتائج الناجحة ..


لمزيد من مقالات سامى خير الله

رابط دائم: