رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات ساخنة
للرجال فقط!

يظل الشاب يعيش بصورة طبيعية فخورا بشبابه وسنه الصغيرة حتى بتخطى الأربعين وتظهر بعض مظاهر تقدم العمر مثل الشعر الأبيض أو بعض التجاعيد أو انخفاض معدل القوة والحيوية فى جسمه لتجد البعض منهم قد انقلبت حياته رأسا على عقب، فيشعر أن الآخرين خاصة الجنس الآخر قد انصرف عنه ولم يعد محبوب الجماهير كما كان وأن شريحة أصدقائه قد انتقلت إلى أصحاب الأربعين والخمسين وأن هواياته قد اقتصرت على مشاهدة التليفزيون أو الجلوس على المقهى يسترجع ذكريات زمن فات. هذه الشريحة تعلن الحرب على الواقع رافضا التقدم فى العمر ولكن بطرق تقلل من قيمته وقدره أمام الآخرين، فالبعض يحاول إخفاء علامات الزمن عليه فيزيل أى شعرة بيضاء فى رأسه، والبعض يلجأ إلى ارتداء ملابس لا تناسب سنه من حيث الشكل مثل البنطلون الممزق أو اللون مثل الأحمر ، ومنهم من يلجأ إلى الأطباء بحثا عن الفيتامينات التى تعيد له شبابه، ولا ننسى الباحثين عن الزئبق الأحمر بملايين الدولارات بحثا عن إعادة الشباب، وهناك من يبحث عن الزواج من فتاة صغيرة معتقدا أنها من ستعيد له شبابه المفقود، أو ينقص من عمره خمس سنوات أو أكثر، ليثبت أنه مازال شابا صغيرا. الكثير لا يهتم بكل هذه الحيل فالمهم عنده أن صحته جيدة، ويستطيع أن يخدم نفسه وغيره دون ذل الحاجة للآخرين، فالناس لن تذكرك بأنك كنت شابا طوال عمرك ولكن تظل السيرة الحسنة والخلق القويم وحب الناس أهم من هذه المحسنات والتى تخدع ولا تخفى الحقيقة.


لمزيد من مقالات عادل صبرى

رابط دائم: