رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تصريحات «متناقضة» لكارتيرون بعد صدمة الخسارة

محمد نبيل
كارتيرون

  • المدرب يهدد بـ «تغييرات» فى التشكيل لتواضع الأداء .. والجماهير غاضبة

أصيب الفرنسى باتريس كارتيرون، مدرب الزمالك «بصدمة» شديدة عقب خسارة فريقه أمام الأهلى فى اللقاء المؤجل بالدورى من الجولة الرابعة، وجعلت قمة جدول الترتيب تتأرجح بالفريق الذى أصبح مهددا بفقدانها فى حال فاز الأهلى فى مؤجلاته المتبقية، هذه الصدمة أثرت على المدرب الفرنسى وجعلته يناقض نفسه فى تبريرات الخسارة، ولم يكن المدرب مقنعا فى تصريحاته، ويوما بعد الآخر يخسر المدرب كثيرا من رصيده لدى الجماهير، فرغم أن البعض حاول تناسى هروبه من الفريق الموسم الماضى وقبل نهائى دورى الأبطال أمام الأهلى وكان أحد أسباب خسارة الفريق اللقب، جاء ليعيد ذكريات الخسائر مع الزمالك فى الدوري، وطالته أسهم النقد اللاذعة عقب المباراة لأنه ظهر بلا حول ولا قوة فى مباراة فرض فيها الأهلى أسلوبه على الجميع.

وكانت بداية التصريحات المتضاربة لكارتيرون عندما قال، الفريق الأفضل خسر اللقاء، ارتكبنا خطأين فى الشوط الأول ودفعنا ثمنهما بهدفين، ولكننا كنا الأفضل فى الشوط الثاني، قبل أن يعود ويقول، كل اللاعبين لم يقدموا الأداء المطلوب، ومن الوارد أن تكون هناك تغييرات فى تشكيل الفريق خلال الفترة المقبلة، وتعجب الجميع بين التصريحين فكيف أن الجميع لم يؤدوا المطلوب وفى الوقت نفسه كان هو الفريق الأفضل، وهذا الأمر يعكس توتر وارتباك كارتيرون فلم يكن لديه ما يبرر به الأداء الهزيل خلال الشوط الأول ومنح الأهلى به الثقة والتفوق.

وفى باقى تعليقاته قال المدرب: سأراعى نفسية اللاعبين، وأى قرار سريع الآن لن يكون فى مصلحة الفريق، صحيح أن التغييرات قادمة لكن ستكون بهدوء، ويجب التأكيد على أن الأهلى يمتلك لاعبين مميزين فى كل المراكز، ولم أشعر بغياب أى لاعب عن المباراة. وأضاف: نادم على شكل وأسلوب الفريق فى الشوط الأول، لقد شعرت أننا غير قادرين على الحركة، والأهلى لعب بشكل منظم وقوى مع بداية المباراة وسجل هدفين، وكنا قادرين على العودة فى الشوط الثاني، وركلة الجزاء المهدرة كانت ستحول نتيجة المباراة لصالحنا.

كنا نلعب فى الشوط الأول على الأطراف، لذلك ظهرت المساحات فى وسط الملعب، ولكن بعد ذلك نجحنا فى غلق المساحات فى الشوط الثاني.

كما قال أيضا: الأهلى كان الأفضل فى بداية المباراة، ولاعبو الزمالك كانوا يرغبون فى عمل كل شيء فى الكرة، وهذا أثر علينا بالسلب، وخروج شيكابالا كان بسبب شعوره بشد عضلى فى الخلفية، ودخول عبد الله جمعة لم يكن متأخرا، لقد كان له دور خاص فى عمل الكرات العرضية، وفتح اللعب بشكل طيب فى بداية الشوط الثاني.

ويبدو أن هناك تحركا من اللجنة المؤقتة التى تدير النادى بتوقيع عقوبات مادية على اللاعبين بسبب تلك الخسارة والأداء المتواضع فى الشوط الأول والتهاون الذى ظهر من اللاعبين، وجاء القرار بسبب وضع مكافآت استثنائية للاعبين من خارج اللائحة فى حالة الفوز، فوجدت اللجنة أن توقيع العقوبة المالية ضروري.

وفتحت جماهير الزمالك «النار» على لاعبيها والجهاز الفنى بسبب الخسارة فى القمة 121، رغم الغيابات العديدة والمؤثرة بالنادى الأهلى والتى لم يستغلها الزمالك، بل قدم واحدة من أسوأ مبارياته، خاصة فى الشوط الأول عندما تراجع وترك الملعب للأهلى يسيطر عليه كما يحلو له. وطالبت الجماهير إدارة النادى بتوقيع العقوبات على اللاعبين، فليس من المعقول أن يطلب اللاعبون عقودا بالملايين وتفشل فى الفوز بالبطولات أو حتى الفوز على الأهلى وتصدر الإحباط للجماهير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق