رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القانون والدراما

بريد;

لا تخلو الأعمال الدرامية فى المسلسلات الرمضانية من مواقف وحكايات تقع فى إطار القانون، وتتطلب مراجعة لأصحاب الخبرات القانونية لمعرفة الصفة أو الوضع القانونى الصحيح الذى ينطبق على أحداث تلك المسلسلات، ومن الأمثلة الفادحة مسلسل (لأعلى سعر) الذى تم عرضه منذ سنوات قليلة، حيث وقع القائمون على إخراج المسلسل فى خطأ قانونى حيث لجأ الدكتور هشام إلى المحكمة لطلب ضم حضانة ابنته الصغيرة من والدته وتدعى «جميلة»، وهى تقوم على حضانة الصغيرة ابنة سبع سنوات، وقدم الأب صورا لمطلقته إلى هيئة المحكمة وهى تظهر فى أوضاع مخلة، ليظهر أمام المحكمة أن الأم غير أمينة على حضانة صغيرها، وأصدرت المحكمة حكمها بنقل حضانة الصغيرة من الأم إلى الأب، بما يخالف النصوص الواضحة فى قانون الأسرة حيث يأتى ترتيب الأب فى انتقال الحضانة فى المرتبة السادسة عشرة، لأن القانون جعل حضانة الصغيرة بالترتيب للأم ثم لأم الأم ثم لأم الأب ثم للإخوة الشقيقات.. الخ 

وكان الأولى بالقائمين على العمل، الرجوع إلى مستشار قانونى لضبط الأحداث بما يتفق مع صحيح القانون، ولاسيما أن بعض البسطاء الذين يتابعون هذه الأعمال الدرامية، يبنون ثقافتهم ويستقون معلوماتهم من الأحداث التى يشاهدونها فى هذه المسلسلات، ويلجأ المخرج أحيانا إلى التغاضى عن مطابقة الوقائع فى المسلسل للقانون، من أجل الحبكة الدرامية، وقد يضفى الخيال واللامنطقية رونقا وإبداعا على الأعمال الفنية، لكن ذلك يمكن أن نقبله فى مسلسلات واضحة تنتمى إلى عالم الخيال، أما الأعمال الدرامية التى تناقش قضايا المجتمع وتلقى بظلالها على السلبيات وعادات الجهل والرجعية، يجب أن تنقل الواقع صادقا ومطابقا للقانون.. إن الأعمال الدرامية تمثل رافدا مهما من روافد الثقافة فى المجتمع، ولذلك يجب التدقيق والتمحيص عند تقديم هذه الأعمال الفنية.

أشرف الزهوى ــ المحامى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق