رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
مياه النيل شأن مصرى سودانى

شيء غريب أن تصبح مياه النيل مشاعاً يتدخل فيها كل من هب ودب..رغم أنها بقيت آلاف السنين قضية مصرية سودانية خالصة..كانت دول حوض النيل تعلم أن مصر تمثل الأمن والحماية من الفيضانات المدمرة التي تجتاح هذه الدول وتغرق كل ما فيها..وكانت مصر تضع أمام الجميع مواسم الفيضان ومخاطره..وفي مراحل كثيرة كانت مصر ترسل قوات تحمي منابع النيل في عصور مختلفة..وكان العالم يدرك مسئولية مصر والسودان عن نهر النيل حماية وأمناً..ولم يتجرأ أحد في يوم من الأيام لكي ينزع حقوق مصر والسودان في مياه النيل..لكن الغريب أن تتجرأ أثيوبيا وتقرر من طرف واحد حقها في النيل كاملا والأغرب أن تجد من يقف معها ويساندها مثل أمريكا والصين وبعض الأشقاء العرب..رغم أن هذه الدول تعلم جذور العلاقة بين مصر والسودان ونهر النيل تاريخاً وحضارة ووجوداً..هل قصرنا في علاقتنا بالنيل وكيف تغيرت مواقف هذه الدول وأعطت نفسها الحق أن تتدخل في شان مصري سوداني خالص..إن أخباراً كثيرة تؤكد أن إسرائيل تلعب في سد النهضة من وراء ستار فكيف تسمح مصر والسودان لهذه الدول أن تهدد مصالحها ومستقبل وحياة شعوبها..إن القضية لم تعد مواقف أثيوبيا المتشددة ولكن الأخطر هذه الدول التي تلعب ضد مصالح مصر والسودان..إن هذه الدول التي تساند أثيوبيا تربطنا بها علاقات تاريخية ومصالح إستراتيجية فكيف غيرت مواقفها..إن دولة مثل الصين بيننا وبينها مصالح كثيرة كما أن أمريكا تربطنا بها مصالح وعلاقات وإسرائيل التي تلعب ضدنا في الخفاء بيننا اتفاقية سلام عمرها أكثر من أربعين عاما..هناك نقاط ضعف في علاقات دولية خسرناها وعلينا أن نعيد الحسابات لأنه لا يعقل أن تقف أمريكا وإسرائيل ضد مصر والسودان في قضية تتعلق بحياة شعبين..هناك أشياء كثيرة غامضة في قصة الصراع حول مياه النيل ولا بد أن نعيد الحسابات..وأنا لا أتصور أن لدي أثيوبيا قدرات لكي تجمع كل هذا الحشد ضد مصر والسودان في قضية محسومة منذ عشرات السنين.. من يصدق أن أمريكا حليفنا القديم وإسرائيل كامب ديفيد، تتآمر علينا في قضية حياة أو موت..

 

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: