رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«رسـم مصــر».. مبادرة فنية تستحق الاهتمام

رانيا الدماصى;

انها ليست مجرد لقطات عابرة.. بل معان تحوى بين ثناياها تاريخًا وسنين عديدة قد مضت، بآثارها وشخوصها وحكايتها.. فحول تاريخ مصر وتراثها، وتعزيزًا لمفهوم الهوية والتعرف على الحضارة، وحول التأكيد على دور الفنون فى تفجير الطاقات الإبداعية ونشر الوعى والارتقاء الجمالى البصري.

جاءت المبادرة الفنية «رسم مصر» والتى تعد مبادرة مجتمعية تطوعية قائمة على الجهود الذاتية، أطلقها الدكتور محمد حمدي، أستاذ الرسم والتصوير بكلية التربية الفنية، جامعة حلوان والمهندس نادر الشيخ، منذ يوليو الماضى والتى لاقت استحسانا وتفاعلا كبيرا وخاصة من قبل شباب الفنانين ومن ثم الهواة..


تقدم تلك المبادرة «عبر قناتها على اليوتيوب وصفحتها على الفيس بوك»، عرضا لتوليفة من اللوحات والأفلام الوثائقية التى تحكى حكاية الأثر وتوثق الأماكن التاريخية، مما يخلق حالة من الوعى الوطنى التاريخى بين شبابها. فى محاكاة لتاريخها الموازي، وهو التاريخ الذى يهتم بحكايات أولاد البلد والناس البسيطة ممن عاشوا وبنوا وسكنوا حينذاك.. ففى لقائها الاسبوعى صباح كل جمعة، تنطلق المجموعة فى جولات لأماكن تاريخية مختلفة، كشوارع الجمالية، الحسين والمعز، باب زويلة والوزير، قصبة رضوان، القلعة وباب العزب. ليرسم كل على حدة برؤيته الخاصة للمكان الذى هو بصدده، يرسمه بحسه وانطباعه لتاريخ هذا المكان، يحيا مع اناسه الذين كانوا يعيشون فيه، مجسدا..

روح وعمق المكان فى قوالب تشكيلية ومعالجات لونية وتقنيات متنوعة بتنوع شخصياتهم. لتتوج بالنهاية نتاج تلك الجولات والورش الحية بعرض مميز أقيم بقاعة الشهيد أحمد بسيونى بمقر كلية التربية الفنية بالزمالك، ضم نحو 100 عمل فنى لسبعين فنانا وفنانًة فى محاولة لوضع بصمة فنية مميزة فى التوثيق الفنى المعماري. ويناشد الدكتور محمد حمدى سيادة الرئيس «عبدالفتاح السيسى»، ان يتبنى مشروع «رسم مصر» بحيث يكون مشروعا قوميا يلتف حوله الشباب فى جميع ربوع مصر وتنتشر مجموعات «رسم مصر» فى جميع المحافظات، ترسم وتوثق وتحكى تاريخها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق