رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

حديث «الأعشاب الطبية»

بريد;

الطب البديل هو وسائل مختلفة من العلاجات لا تقع ضمن نطاق الطب التقليدى الحديث, ومن أشهر أنواع هذا الطب، التداوى بالأعشاب الطبية التى عرفها الإنسان عبر مختلف العصور، ومازال يمثل أحد الخيارات المتعارف عليها فى العديد من الثقافات والدول، حتى إن 80% من المواطنين من مواطنى قارتى إفريقيا وآسيا تمثل الأعشاب الطبية المصدر الرئيسى لعلاجهم من الأمراض عامة. 

وتعد مصر رائدة فى العلاج بالأعشاب التى تنتشر فى العديد من المدن، ولكن سانت كاترين فى محافظة جنوب سيناء لها باع وشهرة فى هذا المجال ليصل عدد أنواع النباتات الطبية إلى ما يقرب من ستمائة نوع، وهناك نوعيات من الأعشاب الطبية تعودنا على استعمالها مثل المقدونس والشاى الأخضر والكراوية والينسون والنعناع وغيرها وتمثل الخط العلاجى البسيط للكثير من الأمراض. 

وهناك مجموعات أخرى تحتاج إلى وقفة قبل التفكير فى استعمالها وهى التى تستخدم فى علاج أمراض مثل السرطان والسكر والكبد وأمراض القلب والأورام والمناعة وآلام المفاصل وغيرها الكثير من الأمراض، وتستخدم فى صورتها الزراعية الخام وعن طريق ممارسين اكتسبوا خبرة فى هذا المجال، وقد توارثوها من الأجداد عبر السنين، ويعتقد المرضى ممن يلجأون للعلاج بالأعشاب أنها آمنة باعتبارها منتجات طبيعية وغير مخلقة معمليا، ولكن ذلك التصور بعيد تمام عن الواقع حيث إنها قد تتفاعل مع الأدوية والمركبات الكيميائية، مما قد تتسبب فى مضاعفات للمريض، كما أن العلاجات العشبية يمكن أيضا أن تكون ملوثة، فربما تكون مختلطة بمواد ضارة نظرا لأن منطقة زراعتها ملوثة بالمعادن السامة مثل الرصاص والزئبق مثلا، وهو ما يشكل خطورة مباشرة على حياة المريض.  أيضا فإن الأدوية العشبية قد تكون دون فعالية مؤكدة، ويمكن أن تستخدم دون قصد لتحل محل الأدوية التى لها فعالية مؤكدة مما يؤدى إلى تدهور الحالة الصحية للمريض، وبالإضافة الى ذلك توجد ممارسات غير أخلاقية من جانب بعض المعالجين بالأعشاب والمصنعين، والتى قد تتضمن إعلانات كاذبة عن فوائدها. 

ولكى نتأكد من حقيقة العلاج بالأعشاب فهى تحتاج بالضرورة إلى المزيد من الأبحاث العلمية المتقدمة والتجارب السريرية بمختلف مراحلها وفهم التفاعلات بين النباتات والمواد الدوائية ومعرفة الجرعات المناسبة وذلك قبل أن يوصى باستخدامها للأغراض الطبية، ومن الممكن الاستفادة من خبرات ممارسى العلاج بالأعشاب قبل إجراء الأبحاث اللازمة. 

ونظرا لما نمتلكه من مئات الأنواع من الأعشاب، يجب إجازة صلاحية كل منها لعلاج مختلف الأمراض وإنتاجها فى عبوات مغلفة بشكل جاذب، وتحديد الجرعة المناسبة وبيان مدى تعارضها مع الأدوية، وسوف يمثل ذلك إعادة اكتشاف لثروة يمكن أن نحصل عليها من عملات أجنبية من خلال تصديرها لمختلف دول العالم، ناهيك عن السوق المحلية عوضا عن تصديرها فى صورتها الأولية والتى تتسبب فى فقدان عوائد اقتصادية ضخمة مستحقة نحن أولى بها. 

د. عبدالرحمن حمادة 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق