رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

البرج «الساحر»

بريد;

تمر اليوم «العاشر من إبريل» الذكرى الستون لافتتاح برج القاهرة بالجزيرة، الذى يقف شامخا وشاهدا على مرحلة عزيزة من كفاحنا الوطني؛ وقد وصفه المؤرخ الراحل جمال حماد بأنه أطول كلمة «لا» قيلت أمام العالم أجمع، ذلك أن مصر كانت تؤيد وتدعم الثورة الجزائرية بقوة، وسائر حركات التحرر الإفريقية والعالمية، وكانت قطباً من أقطاب عدم الانحياز مع الزعيم اليوغوسلافي تيتو والزعيم الهندي نهرو، وتزعمت التقارب مع الصين، فأرادت الولايات المتحدة الأمريكية أن تثنيها عن ذلك، فبعثت إلى الرئيس الراحل جمال عبدالناصر سراً ثلاثة ملايين دولار، تكون تحت تصرفه، ففطن إلى سبب المنحة، وشيد بها هذا البناء الذي يبلغ طوله ١٨٧ متراً، واستغرق بناؤه ثلاث سنوات من ١٩٥٨ حتى افتتاحه فى ١٩٦١، وسجلت «جريدة الأهرام» تفاصيل البناء وكيف لم يطلب عليه أجرا المهندس ناعوم شبيب لمّا كلفه بالبناء الرئيس عبدالناصر.

والزائر يتطلع إلى القاهرة من ذلك العلو الشاهق، فيراها مترامية الأطراف من كل الزوايا، وأتذكر الأغنية التى تقول كلماتها:

من فوق برج الجزيرة الله الله على سحرها

بلد العز الكبيرة العالية عمرها

وشواهد مجدنا وبشاير سعدنا

من ماضى عهدنا شايفها من هنا

من فوق برج الجزيرة الله الله على سحرها

د. يحيى نورالدين طراف

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق