رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جمال فتح الله رئيس مجلس إدارة بورتو جروب : نعمل بكامل طاقتنا للوفاء بكامل تعاقدات الشركة ونخطط لتسليم 3500 وحدة خلال 2021

أكد جمال فتح الله رئيس مجلس إدارة بورتو جروب، على ان الشركة تعمل الآن بكامل طاقتها للوفاء بالتزاماتها وتنفيذ وتسليم مشروعاتها وفقا لما تم تحديده مع عملائها مشيرا إلى أن الشركة تعمل ضمن خطة تطوير داخلية لإعادة هيكلة كافة الإدارات بداخلها مع استمرار العمل فى مشروعاتها بالجودة المعهودة عن الشركة وبما يحافظ على سمعتها بالسوق العقارى ، مؤكدا أن الشركة لديها خطة استثمارية طموحة تحافظ على رياداتها فى القطاع العقارى خلال الفترة المقبلة.

وأوضح فتح الله فى تصريحات للأهرام أن منصور عامر لم يعد يملك أى حصص أو أسهم بمجموعة بورتو القابضة بصفته الشخصية وان لدى المستثمرين الحاليين خطة لتأسيس كيان جديد بالاشتراك مع مجموعة برايم مصر وشركة أسماك الإمارتية، يتمثل نشاطها فى تطوير وإدارة الأعمال والمشروعات والاستثمارات، مؤكدا أن الشركة تستفيد بشكل كبير من المشروعات والكيانات الضخمة التى تمتكلها كل من بورتو جروب وبرايم مصر فى قطاعات مختلفة .

واشار فتح الله إلى أن إجمالى عدد الوحدات التى قامت الشركة ببيعها للعملاء حتى الآن تتجاوزعشرة آلاف وحدة بإجمالى قيمة حوالى 13 مليار جنيه، وتم تسليم أكثر من سبعة آلاف وحدة منها حتى الآن، كما تخطط الشركة لتسليم 3500 وحدة أخرى تقريبا خلال العام الجارى موضحا إن الشركة لديها خطة لتنفيذ 3 مشروعات جديدة باستثمارات تقديرية تصل إلى نحو 20 مليار جنيه على أراض حصلت عليها الشركة خلال عامى 2019-2020، وهذه المشروعات عبارة عن «جولف بورتو كايرو»، و«بورتو أسيوط» و«بورتو أغادير» موضحا أن مشروع «بورتو أسيوط» يستهدف إنشاء مجمع عمرانى متطور بمحافظة أسيوط يشمل 500 وحدة سكنية بتكلفة استثمارية تقدر بحوالى 4.5 مليار جنيه .

وأضاف أيمن بن خليفة نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة عن خطتهم الطموحة للبحث عن فرص استثمارية جديدة وأراض فى مختلف أنحاء الجمهورية بعد التأكد من تميزها استثماريا وتناسبها مع الخطط التنموية والاستثمارية للشركة، كما أن البحث المستمر عن أراض يأتى ضمن خطة الشركة التوسعية المستمرة.

ولفت إلى أن استثمارات الشركة داخليا وخارجيا تبلغ 30 مليار جنيه تقريباً، كما أن الشركة لديها خطة قوية لزيادة معدلات التنفيذ بمشروعاتها، لافتا إلى أن الالتزام بمعدلات التنفيذ أحد التحديات التى تواجه السوق العقارية عقب أزمة كورونا.

وتابع أن هيكل مساهمى الشركة يتضمن مستثمرين عربا من جنسيات ليبيا والسعودية والإمارات ورجال أعمال مصريين.

وأوضح أن الشركة تعتمد على التنوع فى تنفيذ مشروعاتها وذلك بما يمكنها من تلبية احتياجات شريحة أكبر من العملاء فى مختلف أنحاء الجمهورية مع تقديم أنظمة سداد مرنة ومتنوعة تناسب كافة الاحتياجات والتطلعات وتتناسب مع التغيرات التى شهدها السوق العقارى منذ بداية أزمة كورونا.

وأكد على قوة السوق العقارى فى مواجهة تلك الأزمة وذلك اعتمادا على الطلب الحقيقى وفى نفس الوقت الدعم الذى قدمته الدولة والتيسيرات للحفاظ على حركة هذا القطاع، بالإضافة إلى استمرار الدولة فى التنمية والبناء مما شجع المستثمرين على استمرار العمل منذ بداية الأزمة وحتى الآن دون توقف مع الحفاظ على سلامة العمالة فى جميع المواقع وهو ما حافظ على قوة الاقتصاد المصرى رغم تلك الأزمة العالمية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق