رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بـ «لمس الأقدام»

بريد;

أضحى مترو الأنفاق أفضل وسيلة مواصلات، تتوافر فيها معايير الجودة، نتيجة لما تنطوى عليه، من دقة وانضباط، ونظافة ونظام، وسرعة، وقِصَر زمن التقاطر بين قاطراته، ومن هنا استطاع اجتذاب أعداد متزايدة من الركاب، واكتساب السمعة المتميزة لديهم، بل طَفَقَ يُضيف إليهم ركابا جددا، كلما زادت محطاته، وطالت رحلاته، بتغطيته أحياء جديدة نسبيا، فوصل إلى مناطق بعيدة جغرافيا، فى المحافظتين الأكثر سكانا وهما القاهرة والجيزة، ولذلك يجب على القائمين على إدارة وتشغيل المترو، أن يحافظوا عليه بصيانته، وتطويره، وترشيد استخدامه، لإطالة عمره الافتراضي، ويتحقق هذا الهدف، بمراعاة اقتصاد التشغيل والإدارة على النحو التالى:

ـ ربط زمن التقاطر بحجم وكثافة الركاب زيادة ونقصانا، بحيث يقل هذا الزمن فى أوقات الكثافة، ويزيد فى غير هذه الأوقات، وقياسا على ذلك يقلَل عدد العربات، أو يزيد طبقا للحاجة.

ـ يُرشَّد استخدام السلالم الكهربائية بِقَصْر تشغيلها جزئيا أو كليا حسب ساعات الذروة، مع إمكانية تخصيصها للصعود دون الهبوط، توفيرا للطاقة الكهربية وتشجيعا للركاب على الحركة.

ـ تُركَّب حساسات «سنسور» للسلالم، بحيث لا تعمل إلا عند لمس الأقدام لها ثم تتوقف بمجرد ابتعادها عنها، مما يُقلِل تكلفة ومدة الصيانة اللازمة لها، فضلا عن الاقتصاد فى الطاقة الكهربائية اللازمة للتشغيل، ويُتبع نفس النظام مع أجهزة الأشعة (الإكس ــ راى) المستخدمة للكشف على حقائب الركاب، بحيث تعمل أوتوماتيكيا عند وضع الأغراض عليها ثم تتوقف برفعها منها، وبذلك نحافظ على هذه الوسيلة الفعّالة لسنوات أطول، كما نحافظ على المال العام، ثم تظل أسعار التذاكر دون زيادة لأطول فترة ممكنة.

حسام العنتبلى ـ المحامى

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق