رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قمة الإعجاز

بريد;

اكتشف العلماء قانونا لغويا فى القرآن الكريم يعد إعجازا جديدا، وينطبق على جميع سور القرآن بلا استثناء، فقد قاموا بإنجاز أكبر برنامج لإحصاء القرآن الكريم فوجدوا شيئا غريبا فى كل سورة من سور القرآن وعددها 114 سورة، فكل منها تحوى كلمات خاصة بها لم تذكر فى أى سورة أخرى، فسورة الفاتحة تحوى كلمتين هما (إياك ـ نستعين) لا نجدهما إلا فيها فقط، وكأن الله يريد تذكيرنا فى كل ركعة بأن الاستعانة لا تكون إلا بالله عز وجل، وسورة البقرة تحوى 647 كلمة خاصة بها، ولن نجدها فى أى سورة أخرى مثل (الطلاق ـ الخيط ـ قثائها ـ فومها ـ عدسها ـ بصلها ...) وسورة آل عمران تحوى 289 كلمة خاصة بها ولم تذكر فى غيرها مثل (حصورا ـ محررا ـ نبتهل ...) وهكذا حتى السور القصيرة ينطبق عليها نفس القاعدة، فسورة الإخلاص تحوى ثلاث كلمات خاصة بها (الصمد ـ يلد ـ يولد)، مع العلم أنه كان من الممكن ذكر هذه الكلمات فى سور أخرى فيها ولادة المسيح عليه السلام وولادة مريم البتول عليها السلام وولادة إسماعيل وإسحاق ويحيى عليهم جميعا السلام ولكن الكلمتين ذكرتا فقط فى سورة الإخلاص وبصيغة النفى ليذكرنا كلما قرأنا هذه السورة بأنه لم يلد ولم يولد، أما أقصر سورة فى القرآن وهى سورة الكوثر التى تتألف من عشر كلمات تحوى خمس كلمات خاصة بها وهى (أعطيناك ـ الكوثر ـ وانحر - شانئك ـ الأبتر) ومن عجائب هذا القانون اللغوى أن الكلمات التى تنفرد بها كل سورة تعبر عن مضمون هذه السورة وغالبا ما تكون اسم السورة فكلمة (قريش) لم تذكر إلا فى سورة قريش، وكلمة (الماعون) لم تذكر إلا فى سورة الماعون، وهكذا فى الكلمات الآتية (الفلق ـ العاديات ـ الهمزة ـ القدر ـ التين ـ المطففين ـ الطارق ـ النازعات ـ المرسلات ـ المدثر ـ التغابن ـ الذاريات ـ الأحقاف ـ جاثية ـ النحل ـ النمل ـ العنكبوت ـ الفيل ـ الكهف ـ الشعراء ـ لقمان ـ سبأ ـ المائدة) وهكذا، إنها معجزة تظهر اليوم لتنطق بالحق بأن هذا القرآن من المستحيل أن يكون كلام بشر ولا يمكن لأحد أيا كان أن يأتى بمثله حتى الجان، ولذلك تحدى الله الإنس والجن إلى أن تقوم الساعة «قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا» (الإسراء – 88 )، ولن ينتهى الإعجاز القرآنى مصداقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (لا يخلق على كثرة الرد، ولا تنقضى عجائبه). 

محاسب ـ صلاح تَرْجَم  

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق