رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام
هذا الشيطان!!!!

أصبح الآن منظره مألوفا لدى الجميع يتبختر فى شوارعنا ولا تفرق معه أحياء راقية او شعبية، ولا يكتفى بذلك بل يخرج لنا لسانه ليمعن فى إغاظتنا وليعلن انه هو المنتصر رغم عشوائية وجودة.

إنه التوك توك يا سادة، فى مصر الجديدة، مدينة نصر، السيدة، المنيل، مصر القديمة، الخلاصة إنه يمر أمامنا وبجوارنا فى جميع شوارعنا من الإسكندرية لأسوان.

أقدر أن وجوده يعتبر نوعا من السلام الاجتماعى حيث إنه يساعد بعض أصحابه وسائقيه على الكسب الحلال.

ولكن كيف يمكن للكسب أن يكون حلالا مع كل هذا الأذى للآخرين.

منذ ثلاث سنوات، كنت أسير فى شارع أحمد الزمر بمدينة نصر التفت فى ثانية حتى أعبره، واذا بهذا الكائن المقيت يدوس على قدمى اليسرى وبه ثلاثة أشخاص بخلاف سائقه. ومضى التوك توك وراكبوه ومضيت أنا فى رحلة علاج استمرت قرابة العام، حيث إن مشط القدم به عدد لا نهائى من الالياف العصبية.

ولا انكر أنه هناك عدة محاولات لتقنينه ولكن أجزم أنها جميعا فشلت.

وما يفعله التوك توك فى مصرنا شبيه تماما بما فعله سليم الاول بعد احتلال بلدنا، حيث إنه نقل كثيرا جدا من الصناع المهرة الى الاستانه للاستفادة منهم،

وهذا المخلوق العجيب جعل أغلب عمال مصر المهرة وغير المهرة يهجرون صنعتهم من اجل المكسب السريع ور كوب هذا الشيطان.

لابد من ايجاد حل ملزم وسريع قبل أن تصبح القاهرة أشبه بقرية من قرى بحرى أو حتى صعيد مصر!!!


لمزيد من مقالات عطية أبو زيد

رابط دائم: