رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المشهد الآن
الضغوط القصوى فى سد النهضة!

على مدار عقد كامل استخدمت مصر الدبلوماسية الناعمة مع السلطات الإثيوبية، فيما يتعلق بأزمة سد النهضة، لعل وعسى تراجع نفسها، ولكن الجانب الإثيوبى دخل إلى حلبة المراوغة واستهلاك الوقت والجهد فى مباحثات عبثية، هم يعلمون علم اليقين ان محصلتها لن تؤدى إلى نتائج، وقلنا أكثر من مرة ان إثيوبيا لم تقدم ولو مرة واحدة عربونا لحسن النوايا، فعلى سبيل المثال كان يمكنها وقف العمل والبناء فى مشروع السد إلى حين التوافق على حلول تحقق المصالح المشتركة لها ولدول المصب، ويصبح النيل جسرا للعلاقات الطيبة والخير والتنمية للجميع، ولكن هذه المراوغة دفعت مصر والسودان إلى الانتقال من مساحة الدبلوماسية الناعمة إلى منطقة الضغوط القصوى بعد استشعار الخطر على مستقبل البلاد والعباد فيما يتعلق بالمياه، التى تمثل شريان الحياة، خاصة عندما تعلن إثيوبيا من طرف واحد ودون تنسيق وفى تحد صارخ إنها سوف تواصل عمليات ملء خزانات سد النهضة خلال شهور الصيف المقبل، لم يكن أمام صانعى القرار فى وادى النيل طريق إلا توسيع دائرة الضغوط عبر دخول لاعبين جدد على الخط فى هذه القضية كى تخترق جدار المفاوضات التى استمرت سنوات، وبالتالى كان التوافق المصرى - السودانى على اللجوء إلى الرباعية الدولية التى تضم ممثلين من أمريكا والاتحاد الأوروبى والأمم المتحدة إلى جانب الاتحاد الإفريقى، ويقينى ان عدم تجاوب إثيوبيا مع هذه الرباعية سيعقد القضية ويجعلها مفتوحة على كل السيناريوهات.

فاصل قصير: الحب يعمينا عن الأخطاء .. أما الكراهية فتعمينا عن الحقائق.. نجيب محفوظ


لمزيد من مقالات هانى عمارة

رابط دائم: