رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إنقاذ شواطئ مطروح من الموت نحرا!

مطروح ــ عاطف المجعاوى
عمليات تنفيذ مشروع حماية وتطوير خليج مطروح وساحل الأبيض

مخاطر تأثير التغيرات المناخية خاصة على شمال الدلتا والمناطق المنخفضة بسبب الارتفاع المتوقع فى منسوب مياه البحر المتوسط تمثل إحدى أكبر المشاكل التى تواجهها المحافظات الساحلية بمصر، لذا كانت توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بالإسراع فى حماية شواطئ المحافظات الشمالية من بورسعيد وحتى مطروح من خطر التآكل والنحر.

ويشهد خليج مدينة مرسى مطروح الذى يضم شواطئ شهيرة مثل روميل وريم والعوام والميناء الشرقى والأهلى والليدو، تنفيذ أكبر مشروع لحماية تلك الشواطئ من التآكل بفعل عمليات المد والجزر وارتفاع منسوب سطح البحر الذى أدى إلى تعرضها لزيادة معدلات النحر مما تسبب فى تراجع خط الشاطئ وفقدان المنطقة لرمالها البيضاء المميزة وتعريض طريق الكورنيش والمبانى خلفه لخطر النحر والانهيار .

يقول المهندس أيمن عرفة مدير هيئة حماية الشواطئ بمطروح إن هيئة حماية الشواطئ تولى اهتماما كبيرا بحماية شواطئ مطروح ولذا تم الانتهاء من مشروع حماية وتطوير خليج مدينة مرسى مطروح (مرحلة أولى) بتكلفة 25 مليون جنيه فى وقت قياسى بإنشاء خمسة رءوس حجرية بهدف حماية طريق الكورنيش واستعادة الشاطئ الرملى المفقود دون التأثير فى المجرى الملاحى القائم وحرصت الهيئة على إنشاء مشايات من الخرسانة بمسطح 5000 متر مربع لتعظيم أعمال الحماية وكراسى حجرية يمكن للمصطافين الجلوس عليها بأطوال 1200 متر بما يضيف بعدا سياحيا و ترفيهيا و تنمويا للمدينة .

وكذلك تم طرح مناقصة عامة لحماية و تطوير خليج مدينة مرسى مطروح «مرحلة ثانية» بإنشاء رأس حجرية مائل على خط الشاطئ طوله نحو 120 مترا ويقع غرب الرءوس الخمسة المنفذة حاليا .

وأضاف أنه يتم تنفيذ مشروع حماية لشاطئ الأبيض كمرحلة أولى بتكلفة 60 مليون جنيه والذى يبعد عن مدينة مرسى مطروح بنحو 25 كيلو مترا ويهدف المشروع لحماية كورنيش الأبيض والاستثمارات السياحية المتمثلة فى المنتجعات السياحية والمناطق السياحية خلفه ووقف النحر المتسارع لشواطئها وتعويض الشاطئ بتغذيته بالرمال، كما يجرى حاليا العمل على قدم وساق بمشروع حماية شاطئ الأبيض والذى تتضمن مرحلته الأولى إنشاء خمسة رءوس حجرية يعلوها حماية خارجية من كتل خرسانية زنة 3 أطنان بمسافات بينية 300 متر مع التغذية بالرمال ويعلوها بلاطات خرسانية.

وأوضح مدير هيئة حماية الشواطئ بمطروح أنه تلاحظ بدء استقرار تلك المنطقة واستعادة جزء رملى من الشاطئ بين الرءوس خلال الصيف الماضى وقبل انتهاء المشروع ومن المنتظر ان يتم إنهاء المشروع قبل مايو المقبل لافتا إلى أنه تمت مراعاة البعد السياحى للمنطقة و إمكانية استغلال المساحات أعلى الرءوس لخدمة المصطافين الذى من شأنه إضافة فرص عمل جديدة و تنمية الموارد و تعظيمها.

وأشار إلى أن هيئة حماية الشواطئ طرحت مناقصة لحماية شاطئ الابيض مرحلة ثانية وتضم تلك المرحلة إنشاء 7 رءوس على شكل حرف (T) و13 رأسا على شكل حرف (I) وعلى مسافات بينية من 200 متر الى 400 متر لتحمى مسافة شاطئية بطول نحو 4 كيلومترات واقعة أغلبها فى منطقة كورنيش الأبيض الجديد.

من جهته، يؤكد اللواء خالد شعيب، محافظ مطروح، للأهرام أن مشروعات حماية الشواطئ بمطروح تعد من المشروعات الحيوية المهمة التى تتصدى لخطر انحسار الرمال البيضاء من عدد من شواطئ مدينة مرسى مطروح بعد تعرضها لعمليات تآكل مستمرة نتيجة عمليات النحر بها مؤكدا أنه يجرى التنسيق مع الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى لتذليل كل العقبات أمام تنفيذ مشروعات حماية الشواطئ بمرسى مطروح.

ويشير إلى أن هيئة حماية الشواطئ تتصدى بأسلوب علمى لعمليات التآكل الشديد والذى يمثل خطرا داهما على تلك الشواطئ التركوازية ذات الرمال البيضاء الفريدة فى جمالها على مستوى العالم بعمل الحماية التى تتلاءم مع خليج مطروح بعد عمل الدراسات المتأنية للمنطقة والتى تشمل دراسة الظواهر والعوامل الطبيعية ودراسة فنية لأعمال المساحة البحرية والجسات والنماذج الهيدروليكية للمناطق المعرضة للنحر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق