رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

العالم بالأرقارم

91

‎سنتيمترا وليس 182 ‎سنتيمترا، هى المسافة الكافية للتباعد الاجتماعى بين طلاب المدارس. جاء ذلك خلال دراسة حديثة تم نشرها الأسبوع الماضى فى مجلة «الأمراض المعدية السريرية». وقد أثارت هذه الدراسة جدلا واسعا، نظرا لأنها تمهد الطريق لعودة الأطفال إلى المدارس مرة أخرى، وإعادة فتح أبوابها بأمان مادام يحافظ الأطفال على مسافة تقارب المتر بينهم، مع ارتداء الأقنعة، والحفاظ على تدابير السلامة الأخرى‫.‬

24

‎ساعة، هى مدة استقبال أحد الفنادق فى الصين مجموعة من الدببة القطبية المهددة بالانقراض، حيث تم عرضها أمام حشود كبيرة من ضيوف الفندق، الذين قاموا بالتقاط صور عديدة لها، وذلك بعد أن تم وضعها فى ساحة خاصة بها، تتكون من صخور مزيفة ورقاقات ثلجية وأرضية مطلية باللون الأبيض‫.‬

2.5

مليون دولار، هى قيمة مجمع استوائى فى جمهورية الدومينيكان، تبلغ مساحته 12٫5 فدانًا، وقد تم إقامته فوق قمم سلسلة جبلية شاملة فى ريف بيدرو براند، إحدى الضواحى الشمالية الغربية بالعاصمة سانتو دومينجو. يضم المجمع، المعروف باسم «كومبوستيلا ديل كامينو»، منزلًا رئيسيا من خمس غرف نوم وسبعة حمامات، ومنزلا منفصلا من ثلاث غرف نوم للموظفين ونحو فدانين من الحدائق.

8

آلاف متطوع، شاركوا فى بناء إحدى المدن الحديثة فى عمق صحراء أريزونا، وقد تم تصميم هذه المدينة لدمج الهندسة المعمارية مع البيئة، ويواصل عشرات المهندسين المعماريين والمصممين الدراسة والعمل والعيش هناك يوميا.

2000

‎عام، هو عمر القطعة الأثرية التى كانت فى منزل تاجر آثار بمانهاتن، وانتهى بها المطاف فى أحد المتاحف الشهيرة بإيطاليا، وتعود قصة هذه الفسيفساء، التى تم كشف النقاب عنها مؤخرًا فى متحف أثرى جنوب روما، إلى الإمبراطور كاليجولا، الذى أمر بوضعها على سطح إحدى السفن الخاصة به، وقد تم العثور عليها فى حطام هذه السفينة بإحدى البحيرات عام 1895، لكنها فقدت لاحقًا لعقود، لتظهر مرة أخرى منذ عدة سنوات كطاولة قهوة لدى تاجر تحف فى مدينة نيويورك‫

40

عاما، هى مدة اختفاء قطعتين من الدروع الإيطالية، يعود تاريخهما إلى القرن الـ 16، وذلك بعد أن تمت سرقتهما من متحف اللوفر بباريس، فى أوائل ثمانينيات القرن الماضى، لتعد بذلك واحدة من أكثر عمليات السرقة غموضًا فى تاريخ المتحف. وقد تم العثور عليهما مؤخرا ضمن مقتنيات إحدى العائلات الفرنسية، وقامت الشرطة باستعادتهما وتسليمهما إلى المتحف مرة أخرى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق