رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هى مقاتلة

كلنا محاربات على جبهة الوطن, نحن نساء مصر نحمل روح الريادة والتغيير والإبداع والرقى فى جيناتنا هكذا خلقنا الله فالمرأة المصرية كانت ومازالت شريكة الكفاح والتضحية والنضال من أجل رفعة الوطن على مدار التاريخ فمنذ عهد الفراعنة كانت الملكة المحاربة التى حفرت مجدها فى المعارك على جدران المعابد وحفظت كرامة الوطن وسيادته وفى العصر الحديث لم تهب الموت ووقفت تدافع عن حرية بلادها فى ثورة 1919 فسقطت مجموعة من الشهيدات من بينهن نعيمة عبدالحميد وحميدة خليل وفاطمة محمود ونعمات محمد وغيرهن من المحاربات المصريات العظيمات. وفى حرب أكتوبر 1973 لقبت بأم المقاتلين الشهداء لدورها البارز فى الجيش وفى عام 1951 لعبت الفدائيات دورا عظيما لمقاومة العدوان تحت راية المقاومة الشعبية النسائية بقيادة درية شفيق فحملن السلاح وتطوعن فى الهلال الأحمر والمستشفيات وفى ارض الفيروز كان لنساء سيناء دور بارز فى مساعدة جنودنا البواسل ومنهن أم الأبطال سلمى شميط وفرحانة سلامة وفلاحة فايد ولا ننسى دور المرأة المصرية المناضلة بعد حرب 1967 وقيامها بجمع التبرعات للمجهود الحربي وايضا تطوعت السيدات فى الجيش فى حرب 1973 وظلت المرأة المصرية تكافح من اجل حقوقها وتولت عدة مناصب وحصلت على بعض المكتسبات حتى حدثت انتكاسة فى عهد الاخوان عندما انخفضت كوتة المرأة فى البرلمان الى 2% وظهرت توجيهات لعزل النساء من المواقع القيادية فكان رد المرأة جليا فى ثورة 30 يونيو حيث خرج ملايين المصريين تتصدرهم سيدات مصر لإنقاذ الوطن من براثن الظلام وتحقق النصر وبدأ عهد جديد من مساندة المرأة ودعمها بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي اعلن عام 2017 عاما للمرأة المصرية فى سابقة تاريخية وذلك من اجل تمكين المرأة وحماية حقوقها الدستورية وجنت المرأة ثمار سنوات من الكفاح والتاريخ المشرف لمساندة وطنها وتعيش عصرا ذهبيا تحقق خلاله العديد من الأحلام على المستوى الاجتماعي والسياسي والاقتصادي حيث تم تعيين 6 وزيرات فى أهم الوزارات ووصل تمثيل القيادات النسائية فى البرلمان الى 28% وفى المجالس المحلية الى 25% ونائبات الوزراء الى 27% ونائبات المحافظين إلى 21% كما ضاعف الرئيس التعيينات بمجلس الشيوخ الى عشرين سيدة ووصلت اول امرأة منتخبة كوكيلة لمجلس الشيوخ ولأول مرة يتم تعيين مستشارة للأمن القومي لرئيس الجمهورية وسيدتين بمنصب محافظ البحيرة ودمياط ونائبة لرئيس البنك المركزي وتعيين أربع قاضيات لمحاكم الجنايات ومساعدة لوزير العدل لشئون المرأة والطفل ورئيسة للمحكمة الاقتصادية كما تم تعيين عدد كبير من السيدات فى النيابة الادارية ومنح فخامة الرئيس عدة هدايا للمرأة المصرية على كافة المستويات فجاءت حملة مئة مليون صحة التى استهدفت 28 مليون امرأة ومبادرة حياة كريمة وتكافل وكرامة فكل الشكر والتحية لسيادة الرئيس على كل ما قدمه وسيقدمه للمرأة المصرية.


لمزيد من مقالات مروة الطوبجى

رابط دائم: