رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«كفيفات الأمل» يرسمن البسمة بالموسيقى

موسى حسين
> عضوات النور والأمل

نماذج ونجاحات المرأة المصرية فى جميع المجالات لاتنتهى ولن تنتهى، فكل يوم تثبت المرأة أنها تمتلك القدرة على العطاء والتقدم بالعمل والاجتهاد والكفاح من أجل رفعة الوطن وتقدمه. وفرقة أوركسترا النور والأمل للمكفوفين نموذج حى على التفرد والإبداع والعطاء والوصول للعالمية.

الحكاية بدأت عندما أسست استقلال راضى مع مجموعة من السيدات المتطوعات جمعية النور والأمل لرعاية الكفيفات سنة 1954، وفى عام 1961 تم تأسيس معهد للموسيقى تابع للجمعية، وعام 1971 انبثقت من المعهد فرقة أوركسترا للكفيفات، وكان عدد عضواتها آنذاك 15 عازفة، وزاد العدد حتى وصل حاليا إلى 100 عازفة، وفى عام 1988 كانت أول دعوة للفرقة للخارج وكانت إلى النمسا، وقدمت أول حفل فى قاعة بلدية فيينا.. وسافرت حتى الآن إلى 27 دولة، وتم إلغاء رحلتين عام 2020 إلى المملكة العربية السعودية والصين الشعبية بسبب جائحة «كورونا».

آمال فكرى رئيسة معهد الموسيقى التابع للجمعية، أكدت أن ما تلمسه من المبدعات الكفيفات ما هو إلا أمل لكل مجتهد يريد أن يصل لما يصبو إليه، وتضيف أن الموهوبات من الفرقة متفوقات فى الدراسة بشكل كبير ويلتحقن بالعديد من كليات القمة، وقالت: إنها حصلت على شهادات تقدير كثيرة، ولكن أفضل تقدير كان من الرئيس عبدالفتاح السيسى عام 2018 بمناسبة عيد الأم، عندما عزفن أمامه.

شيماء يحيى تقول: التحقت منذ الطفولة بالفرقة وعمرى 4 سنوات، وأنا حاليا 36 سنة، وما وصلت إليه الفرقة هو نتيجة لتدريبات شاقة وقاسية جدا، حيث نعتمد على حفظ النوت ونقدم كل أنواع الموسيقى بدقة متناهية .

أما مريم كمال - كلية ألسن، فتقول: التحقت بالفرقة منذ الطفولة وسافرت للخارج فى سن 10 سنوات وقدمت مع الفرقة حفلات كثيرة، وأكون سعيدة عندما أشارك فى أى حفلات داخل مصر فحبى لبلدى يفوق كل شىء، كما أننى أطالب بتوفير الدعم المادى للفرقة سواء من رجال الأعمال أو الرعاة أو مؤسسات الدولة المختلفة، حيث ان الآلات الموسيقية غالية الثمن وصيانتها مرتفعة. وأتمنى أن نكون نقطة مضيئة فى إسعاد الجمهور العاشق للموسيقى الهادفة والمحافظة وتحيا مصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق