رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«الصحة» فى انتظار وصول شحنات لقاح «كورونا » من «جافى» والصين

تقرير ــ أحمد إمام
مواطن في أثناء تلقيه لقاح كورونا

  • نصف مليون من الفئات المستحقة سجلوا بالموقع ..و6 آلاف تلقوا الجرعة الأولى

 

أعلنت  وزارة الصحة والسكان أن عملية تسجيل الفئات المستحقة من المواطنين لتلقى لقاح " كورونا" على الموقع الإلكترونى، والذى تم إطلاقه فى 28 فبراير الماضى مستمرة، بالإضافة إلى التسجيل أيضا على الخط الساخن 15335، وداخل الوحدات الصحية والمراكز والمستشفيات بالمحافظات، مشيرة إلى أنه تم تسجيل نحو 500 ألف مواطن، كما أنه يتم تلقى المواطنين للجرعة الأولى من اللقاح داخل 40 مركزا على مستوى الجمهورية تم تجهيزها لاستقبال المواطنين من أصحاب الأمراض المزمنة والأورام والفشل الكلوى، ومن خضعوا لعمليات قلب مفتوح أو زرع كلى وكبد، وكبار السن لإعطائهم الجرعة الأولى، وذلك منذ إطلاق عملية التطعيم الخميس الماضى .

وكشفت مصادر بوزارة الصحة عن أن مايقرب من 6 آلاف من الفئات المستحقة تلقوا "الفاكسين " سواء من لقاح "سينوفارم" الصينى، أو أسترازينكا " البريطانى، وهما اللقاحان المتوافران حتى الآن فى مصر، منذ بدء التطعيم للفرق الطبية أو المواطنين، ومن المنتظر وصول جزء من اللقاحات من الاتحاد العالمى للأمصال "جافى" والذى يقدر بنحو 8.6 مليون جرعة من " أسترازينكا " خلال الأيام المقبلة، وفقا لما أعلنته وزيرة الصحة أكثر من مرة، بالإضافة إلى التعاون مع الجانب الصينى لوصول شحنات أخرى من " سينوفارم" تباعا خلال الساعات المقبلة.

وسيتم زيادة عدد المراكز الصحية والمستشفيات المشاركة قريبا، لتطعيم أكبر عدد من الفئات المستحقة، بعد توافر كميات كبيرة من "الفاكسين"

وفى السياق نفسه أكد الدكتور محمد عبدالحكيم النادي، أستاذ الأمراض الصدرية، وعضو اللجنة العلمية لمكافحة وباء كورونا، أن جميع اللقاحات التى وافقت عليها هيئة الدواء المصرية وهى 4 لقاحات آمنة وفعالة تماما، وأن جميع الفرق الطبية والمواطنين الذين حصلوا على "الفاكسين" لم تحدث لهم أى أعراض جانبية خطيرة أو مضاعفات شديدة، وإنما أعراض متعارف عليها فى تلقى أى لقاح، مطمئنا المواطنين للحصول على اللقاح .

كما كشف النادى عن أن أكثر من ثلث مرضى كورونا يصابون بجلطات دموية، موضحا أن الدراسات وجدت أن ٣١-٤٩٪ من مرضى كورونا يصابون بجلطات دموية، في حين ربطت الجمعية الأمريكية لأمراض الدم زيادة احتمالات حدوث الجلطات الدموية كأحد مضاعفات عدوى (كوفيد١٩) بدرجة الإصابة بالفيروس.

وأرجع النادى سبب الإصابة بالجلطات إلى التهاب الأنسجة، وفشل الأعضاء الحيوية في أداء وظائفها نتيجة انسداد الأوعية الدموية مثل أوردة الساقين أو الذراعين، ويمكن لجلطات الدم الانتقال إلى الرئتين، وهو ما يحدث في أغلب الحالات مما يتسبب في انسداد رئوي، مشيرا إلى أن العلاج في هذه الحالة يكون باستخدام مضادات التجلط، سواء الحقن في الحالات التي تتلقى العلاج بالمستشفيات، أو الأقراص الدوائية في حالات العزل المنزلي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق