رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بروتين الغـــلابة

سماح منصور عدسة ــ حسن عمار

هو نبات فطرى بسيط مخملى وهش يشبه المحار أو البوق، ورغم بساطته، يمكن لعيش الغراب ( المشروم)، أن يمد الجسم بالبروتين بكمية كبيرة وبأقل تكلفة.

على مساحه تبلغ ١٣٥ مترا مربعا يقوم سامح فؤاد ومجموعة من المهندسين الزراعيين الشباب بزراعة المشروم من شهر ديسمبر وحتى شهر مارس، وذلك لأنه يحتاج لطقس بارد مع عزل الجدران طوال العام.

تنتج هذه المساحة فى إحدى المزارع النموذجية، ما يقرب من ٣٠ كم من المشروم «المحارى»، وهو الأكثر شيوعا فى مصر والأرخص فى زراعته. وبالتالى الأرخص سعرا. ويوضح سامح:» أن الأنواع الموجودة بمصر غير سامة، لأن بذورها تحت إشراف وزارة الزراعة». ويحذر من الأنواع التى تنبت بشكل عشوائى على الجسور لأنها غالبا ما تكون سامة.

وللمشروم طريقة دقيقة فى الزراعة، فهو يمر بعدة مراحل أهمها تعقيم الخامات التى سيزرع فيها، فهذا النبات تنثر بذوره فى «قش الأرز» أو فى «تبن القمح» أو«أخشاب شجر التوت».

ويشرح سامح:« يتم طحن سيقان شجر التوت الجافة بعد تعقيمها ، ثم نضع بها البذور فى كيس مغلق تماما وفى مكان مظلم لمدة شهر، بعدها تنتشر البذور فى الكيس، فنقوم بثقب الكيس من ٥ إلى ٦ ثقوب، ثم نضىء اللمبة البيضاء ونزيد التهوية عن طريق الشفاطات، ونزيد الرطوبة عن طريق رش رزاز مياه. وبعد أسبوع تخرج الثمار من الثقوب فتحصد وتغلف وتباع.»

وكل أسبوع يخرج إنتاج جديد والمشروم يظل طازجا لمدة أسبوع فقط . أما إذا أردنا الاحتفاظ به لمدة طويلة، فيتم تخزينه إما بالتجفيف أو التجميد.

وهو ملىء بالبروتين النباتى ويدخل مع الكثير من الأطعمة الشهية، ويساعد فى الوقاية من السرطان وتقوية القلب وتحسين المناعة وخفض الوزن.





رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق