رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اختراع «الرقائق الفولاذية شديدة النحافة» يعكس القفزات الكبيرة للصناعة الصينية

> خط إنتاج الفولاذ المقاوم للصدأ فى مجموعة شنشى تايّوان للحديد والفولاذ

حصلت أنحف رقائق فولاذية فى العالم مقاومة للصدأ ويمكن تمزيقها بأصابع اليد، والتى تم الكشف عنها مؤخرا، على الجائزة الكبرى لجوائز الصناعة الصينية. وتم تصنيع هذه الرقائق من قبل مجموعة شنشى تايّوان للحديد والفولاذ.

وكان الرئيس شى جين بينغ خلال زيارته التفقدية إلى مقاطعة شنشى، قد أشاد بهذه الرقائق الفولاذية، وقال إن الشركة المصنعة قد نجحت فى تحويل صلابة الحديد إلى نعومة الحرير. حيث يصل سمك الرقائق الحديدية ما يقرب من 1/4 سمك ورقة الطباعة العادية، ويمكن تمزيقها بأصابع اليد بسهولة.

قبل ذلك، كانت الصين تعانى نقصا حادا فى تصنيع هذا النوع من الرقائق الفولاذية، وتعتمد بشكل كامل على التوريد لتلبية احتياجاتها. ما يكلّف الشركات ذات الصلة نفقات عالية، بسبب ارتفاع أسعار الرقائق المستوردة. وفى ظل التطور السريع للصناعات الناشئة مثل الفضاء والطاقة النووية والطاقة الجديدة، استمر الطلب فى السوق المحلية على هذا المنتج فى الازدياد، واستمرّت الفجوة بين العرض والطلب فى التوسع. ولذلك، فإن تصنيع الرقائق الفولاذية محلّيا سيساعد على ملء الفراغ فى هذه الصناعة بالصين، وتخفيض تكلفتها مقارنة مع الرقائق المستوردة.

ويأتى اختراع الرقائق الفولاذية الصينية، بعد أكثر من عشر سنوات من البحث والتطوير الذى قامت به مجموعة شنشى تايوان للحديد والفولاذ، حيث أجرى فريق البحث والتطوير فى الشركة ما يزيد على 700 تجربة، ونجح فى التغلب على أكثر من 170 مشكلة فى المعدات وأكثر من 450 مشكلة فنية، ليتمكن فى النهاية من اختراع رقائق فولاذية مقاومة للصدأ بسمك 0.02 مم. وفى عام 2020، استطاع فريق البحث مرة أخرى من التوصل إلى اختراق آخر، باختراع رقائق فولاذية بسمك 0.015 ملم، يمكن استخدامها فى تصنيع بطاريات سيارات الطاقة الجديدة.

وكان مؤتمر العمل الاقتصادى للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى قد أوصى بمضاعفة جهود تطلب تطوير القدرات المستقلة فى السلسلة الصناعية وسلسلة التوريد، والعمل على حل عدة العقد التكنولوجية فى أسرع وقت ممكن. وفى هذا الإطار، رصدت الصين عدة جوائز كبيرة، للاختراعات التكنولوجية التى تنجح فى كسر عنق الزجاجة بالنسبة للصناعة الصينية. وقد استطاعت الصين خلال السنوات الأخيرة، تحقيق عدة اختراقات صناعية، شملت عدة مجالات صناعية، مثل الرقائق الفولاذية شديدة النحافة وعلبة سرعة السيّارات ومواد الموصّلات الفائقة ومنصات الذكاء الاصطناعى المفتوحة. مما قدّم دفعا جديدا لعملية التحول التقنى للصناعة الصينية.

بفضل القفزات التقنية السريعة التى حققتها الصين خلال السنوات الأخيرة، باتت الصناعة الصينية تتبوأ مركزا عالميا متقدما. حيث شكلت القيمة المضافة للصناعة التحويلية الصينية 28.1٪ من الإجمالى العالمى فى عام 2019. وفى عام 2020، زادت أرباح المؤسسات الصناعية الصينية بـ4.1٪ على أساس سنوى. خلال الخطة الخمسية الثالثة عشرة، وافقت الصين على انشاء أكثر من عشرة مراكز ابتكار وتصنيع وطنية. وهو ما يمثل عاملا جديدا لتعزيز الثقة فى الصناعة المحلية، ومن شأنه أن يرفع مكانة الصناعة الصينية نحو الحلقات العليا من سلسلة القيمة العالمية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق