رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«ميدو».. فى نسخته الناضجة

كثير من لاعبى كرة القدم يمرون بمراحل مختلفة فى حياتهم يتغيرون وفقا للخبرات التى يكتسبونها بما يغير من قناعاتهم وسلوكهم, ومن هؤلاء أحمد حسام , ميدو الذى لعب لنادى الزمالك فى سن مبكرة قبل احترافه بالدوريات الأوروبية قبل أن يكمل 16 سنة، من يومها بدأ نجوميته وتألقه إلا انه دخل فى صراعات كثيرة لا تنتهى مع مدربيه وزملائه فى الملعب وأعضاء مجلس إدارة النادى الذى يلعب لمصلحته, وكانت تصريحاته المنفلتة جبهة أخرى حامية مع الرأى العام والجماهير, سأذكركم بواقعة شهيرة حين اعترض بشكل غير لائق على الكابتن حسن شحاتة، فى كأس الأمم الإفريقية نسخة 2006، عندما قرر تبديله بزميله عمرو زكى. غير أن حاله تبدل منذ فترة وجيزة، حيث فوجئت به شخصية مختلفة تماما حتى إنه أثار إعجابى الشديد بآرائه الهادئة المتزنة، كأنه لم يكن ذلك الشاب المتمرد حتى على نفسه. ميدو يحض الآن على التشجيع الأبيض الخالى من التعصب بين الجماهير حتى ردود أفعاله اختلفت تماماً عندما يتلقى نقدا او هجوماً عليه من بعض الأشخاص. اعترف ميدو فى تصريحات تليفزيونية له: قال كنت متعصبًا فى الماضي، لكننى أفكر الآن بشكل مختلف، ورسالتى هى إيصال المعنى الحقيقى لكرة القدم. وقال أحمد حسام، فى مقطع فيديو قصير نشره فى حسابه عبر تويتر، الرياضة هى آخر شيء يخلينا نكره بعض. هى إذن نسخة أخرى تقلب على ماضيها ، لتظهر لنا هذا الوجه الجديد للاعب طالما أمتع الناس بلعبه وأزعجهم بسلوكه . أهلاً بك وبطلتك الجميلة.

[email protected]
لمزيد من مقالات محمد شعبان

رابط دائم: