رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مصداقية «الأوكازيونات»

بريد;

تعليقا على حالة الركود التي تئن تحت وطأتها محال الملابس والأحذية بعد مرور ثلاثة أسابيع على انطلاق الأوكازيون الشتوى بدعوى خوف المواطنين من ارتياد أماكن التجمعات بسبب فيروس كورونا ـ على حد تعبير كبار التجار وبعض أصحاب المحال المشاركة ـ أقول إن الفيروس اللعين تورط فى حالات وفاة وإصابة الملايين حول العالم، وضرب اقتصادات دول عديدة بخسائر قدرها الخبراء بنحو 30 تريليون دولار حتى الآن، لكنه ليس مسئولا عن حالة الكساد التى تشوب مشهد الأوكازيون الشتوى في بلادنا هذا العام بدليل انتظام حركتى الشراء والبيع بالأسواق والمراكز التجارية الكبرى (المولات) وما تضمه من محال ملابس ومنتجات غير مشاركة فى الأوكازيون وفقا لمعدلاتها الطبيعية، وأرى أن السبب الحقيقى وراء حالة الركود المستدام للأوكازيونات تعزى إلى عدم توافر عامل مؤثر وفاعل ومرجح وهو (المصداقية) وأعنى بها مصداقية البيع والبائع، فالأسعار المعلنة فى الأوكازيون (بعد التخفيض) هى ذات أسعار مرحلة ما قبل التصفية، والسعر المذكور (قبل التخفيض) مبالغ فيه، وغير حقيقى لجأ إليه البائع إمعانا فى الخداع والتمويه والتضليل، والبضائع المعروضة والمنتجات المتاحة، إما معيبة أو تالفة أو أنها لا تتناسب مع أذواق قطاع عريض من المواطنين لسبب أو لآخر، أما عن أسلوب تعامل البائعين والبائعات مع جمهور الأوكازيون، فحدث ولا حرج،  إذ نراهم يجهلون أبجديات فن البيع والمبادئ الأساسية لآلية تسويق المعروضات، إذ يضيق البعض ذرعا بأسئلة واستفسارات الزبائن فى حين يرفع البعض الآخر شعار (ودن من طين وودن من عجين). 

هدى هانى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق